” الجزائر ” ثورة أحرار وانتصار إرادة

جورنال الحرية – تونس

كتبت : فريهان طايع

   إنها الجزائر الحرة الأبية ، بلد المليون و نصف المليون شهيد  ، الجزائر تثور منادية بالحرية و الديمقراطية ، و تحسين الأوضاع المعيشية لأهلها ،فقد كانت و وما زالت الجزائر قوية صامدة في وجه الأعداء ، وما زالت تدعم القضايا العربية الإسلامية ، فكثيرا ما نسمع عن شهامة شعبها ، و وقوفه إلى جانب كل القضايا العربية دون خوف أو تردد .
   الجزائريون يثورون في وجه الظلم منادين بتحقيق العدالة ، و احترام إرادة الشعب وبأن يكون صوت الشعب مسموعا دون تجاوزات أو تزوير لإرادتهم ، هكذا كانت شعارتهم النابعة من الحس الوطني و الغيرة على وطنهم ، وبعبارة إرادة الشعب الجزائري خط أحمر ، قد  أعلنوا موقفهم في رفض كل أشكال المساومة.
      ومما زاد إعجابي بهذا الشعب العظيم هو بكاؤهم على وطنهم ؛فبالدموع عبروا عن الحب و الإخلاص للوطن و بالحوارو التضامن و اللحمة كانت هتفاتهم  ،وقد استخداموا الحوار العقلاني مع رجال الشرطة ، حيث جاء على لسانهم : ” أنتم أبناؤنا وكلنا جزائريون ، كلنا تركنا مشاغلنا لننهض بهذا الوطن ، و لنحدد مساره و مصيره ”

    إنني من تونس الخضراء أقولها بصدق : من مصر كانت ثورة عظيمة، ومثلما يقول الجزائريون و بلهجتهم “عظيمة بزاف ”  ،فقد أثبت الشعب الجزائري أنه ذكي ، يدرك ما يحاك ضده من مؤمرات ، قد تؤدي إلى تمزيق وطنه ،  فمن الشارع الجزائري ،و بالأصوات المنادية بالحق و الكرامة و الإرادة ، قد رفعوا كل الشعارات ، ووضعوا الحدود أمام كل من يتجاوز إرادتهم في وطنهم ، فهم الأحرار أبناء وأحفاد الأبطال ، فقد أثبتوا أنهم أبطال دائما ، سواء في ساحة الحرب و القتال أم في حلبة المصارعة ،  ولكن في هذه المرة لم يكن سلاحهم السيف أو البندقة  بل الإرادة والتحدي .

     هذا الشعب الذي يحكي البطولات من التاريخ القديم ، قد عاد اليوم في القرن 21  الحادي والعشرين ؛ ليعيد الحق لأصحابه في تقرير مصيره ، ليكون لهم تاريخ جديد، فاليوم أعادوا التاريخ و رفضوا الحلول البديلة ، أو أنصاف الخيارات،  فالخيار كله لهم ، هكذا كان شعارهم ،فبدم الأحرار يكتبون اليوم حقوقهم ، معلنين أنهم انتصروا أمام هذا التحدي بسلاح واحد ، و هو حب الوطن وهكذا يكتب الجزائريون ثورتهم من جديد ، فلتحيا الجزائر بلد المليون ونصف المليون شهيد .

لقراءة مقالات الكاتبة فريهان طايع اضغط هنا

 

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design