أعمال المؤتمر الدولي الثامن للغة العربية في دبي .

جورنال الحرية الإمارات العربية المتحدة – دبي

 كتب : عاطف البطل

  اختتمت أعمال المؤتمر الدولي الثامن للغة العربية والتي عقدت في مدينة دبي لمدة ثلاثة أيام في فندق روضة البستان ( المطار ) مقر المؤتمر .

    ويذكر أنه تم تخصيص يوم واحد للتسجيل في المؤتمر لجميع المدعوين من الأقطار العربية والإسلامية ، وذلك قبل انطلاق الأعمال الفعلية للمؤتمر ، ثم أعقب ذلك اجتماع لمجلس أمناء جائزة محمد بن راشد للغة العربية .

   أما عن أعمال المؤتمر فقد افتتحت  باجتماع لعمداء كليات الآداب(1) ، ثم أعقب ذلك افتتاح المؤتمر وحفل جائزة محمد بن راشد للغة العربية .

  وكانت الجلسة الأولى بعنوان “دور المنظمات والهيئات العربية والدولية في خدمة اللغة العربية” ، أعقب ذلك اجتماع الجمعية الدولية لأقسام اللغة العربية (1) ، ثم اجتماع الجمعية العمومية للمجلس الدولي للغة العربية بحضور أعضاء المجلس ، وقد تخلل ذلك إقامة العديد  من الندوات .

     وفي اليوم الثاني كانت البداية باجتماع عمداء كليات الآداب (2) و اجتماع الجمعية الدولية لأقسام اللغة العربية (2)، ثم عقد عدد من الندوات ،ثم كانت الجلسة الثانية بعنوان ” جهود الجوائز العربية في خدمة اللغة العربية ” ، أعقبها عدد من الندوات ، ثم اجتماع الجمعية الدولية لأقسام اللغة العربية (3) بحضور رؤساء الأقسام .

    وقد عقدت الجلسة الثالثة وكانت بعنوان ” أقسام اللغة العربية والتطلعات المستقبلية ” بحضور الجميع ، ثم أعقبها جلسة بعنوان ” شراكة واعدة ، وزارة التعليم وموهبة تطلقان برنامج وطني لاكتشاف ورعاية الموهوبين .ثم كانت الجلسة الختامية عبارة عن تكريم الجهات والأبحاث المميزة ، وبعدها جاء البيان الختامي ليؤكد واقع اللغة العربية المرير في جميع الأقطار العربية  ، وأنها ما زالت تحتاج منا الكثير .

  وعلى هامش المؤتمر كان لنا لقاء ات مهمة مع بعض الشركات العارضة منها ، مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ،وكان حديثنا مع الأستاذ عبدالعزيز الحربي ،  والتي تعرفنا منه إلى كثير من الجهود التي تقوم بها الشركة ؛ دعما للغة العربية ، حيث وجدنا ما يلي :

  • تعظيم المحتوى العربي وتعزيز المحتوى الرقمي العربي .
  • محرك البحث العربي ( نبع ) المتخصص في الشعر العربي .
  • المدونة اللغوية العربية ، وهي أول مدونة لغوية من نوعها عربيا .
  • المقوم الآلي للنص العربي” عبر ” ، حيث يتمكن من تصحيح الأعمال الكتابية للطلاب
  • التحليل النحوي للنصوص العربية .
  • تقييم محتوى رسائل الهاتف ، العربية الفصحى والعامي.
  • المساعد العربي الافتراضي ، بحيث يستطيع المساعد أن يخبرك بما تسأله من أسئلة عامة ، كما يمكنه قراءة سورة من القرآن أو إلقاء قصيدة ما .
  • تعريب العلوم من مثل ، مجلة نيتشر العالمية ، ومجلة العلم والحياة الفرنسية ، وسلسلة طب العائلة .. إلخ ، وهذا كله متاح مجانا للقراءة والتحميل على موقعهم الإلكتروني www.kacst.edu.sa

وكان اللقاء الثاني مع شركة “ تطوير للخدمات التعليمية “ ومقرها بالمملكة العربية السعودية ، وكان حديثنا مع الأستاذ سعد بن دخيل الدخيل ، رئيس وحدة التواصل المجتمعي ، حيث تعرفنا منه إلى جهود الشركة  في تطوير التعليم وخاصة هذا العام ، حيث مشروع تطوير الكتب المدرسية حيث عملت على دمج التقنية ؛  مما يمكن الطلاب والمعلمين من الإفادة من المحتوى الإثرائي عن طريق خيارات متاحة لتقنية الباركود QR، والتي تضمن سرعة الوصول إلى البوابات الإلكترونية ،وقد شاهدنا بعض مقاطع الفيديو التي قامت الشركة بتصميمها ، وقد راعت جميع مهارات اللغة العربية من الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة ، مع ربط كل ذلك بالقيم العربية الإسلامية .

 

وكان اللقاء الثالث مع مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع” موهبة “ ، وكان حديثنا مع الأستاذة سندس بنت سليمان الوهيب ، مدير إدارة البحوث والسياسات ، والتي تحدثت عن المؤسسة ، ووضحت أنها تهدف إلى اكتشاف ورعاية الموهوبين والمبدعين في المجالات العلمية ، وقد تعرفنا منها إلى أهم إصداراتهم التي تغطي 13 ثلاثة عشر مجالا ، متضمنة الموهبة والإبداع ، والتربية الابتكارية والذكاء ، والتعرف إلى الموهوبين ، وغيرها من المجالات التي تهم الأكاديميين وأولياء الأمور ، ومن أهم الإصدارات : تصميم برامج وخدمات للمتعلمين ذوي القدرة الفائقة ، مفاهيم الموهبة ، أفضل الممارسات في تربية الموهوبين ، التفكير الناقد والتفكير الإبداعي .. إلخ .

   وفي الختام لابد أن نسأل أنفسنا : هل اللغة العربية تحتاج منا لعقد اللقاءات والمؤتمرات للنهوض بها ؟ أم  تحتاج لنهضة ثقافية حقيقية تنهض بها وتعيد إليها مجدها ؟؟ أعتقد أن اللغة العربية تحتاج لانتماء واعتزاز من أبنائها ، وعندها سوف يعود مجدها إليها .

لقراءة مزيد من الموضوعات المتعلقة باللغة العربيةاضغط هنا

 

 

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design