“أوغاريت” ملتقي الحضارات والشعوب

بقلم/د. علي القيم..باحث تاريخي من سوريا

البارحة كانت سعادتي بالغة بالاحتفال بذكرى مرور 90 عاما على بدء العمل الأثري في اوغاريت..في المركز الثقافي بابي رمانه..
من زمن لم اشهد هذا الحشد من الباحثين والعلماء والمهتمين وعشاق الفن والحضاره الذي غصت بهم قاعة المركز..وكانت تحية من القلب لهذه العاصمه الكنعانيه التي كانت ملتقى الحضارات والشعوب ومركز اساسي للفن والابداع والعلوم والمعارف والاداب والاساطير والتجارة البريه والبحريه..
وعظمة عطاء مملكه أوغاريت لم ينقطع..
وعند سكانها كان خلود الحرف والكلمة..
وفي حناياها وجدنا الشعر والموسيقى وزيت الحضارة..
فيها تبارك ثبات السطور..
ورساله عظيمه يحار بسحرها عصر المعلوماتيه..
رساله من سطورها بدء الزمان..
وبدء التعلم..
واسطوره البعل وعشتروت ..
وعطاء العلي..

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design