“كفى بنا ظلما لأنفسنا “

جورنال الحرية – تونس

  كتبت : فاريهان طايع

  دائما ما نقول تعجزنا الدنيا  ، ولم نقل يوما الدنيا جميلة ، الدنيا تستحق منا أن نثابر و نجتهد ؛  لنحقق وجودنا فيها  ، ولتكن لنا بصمة ،لم نخلق عبثا  ،خلقنا لنبحث عن ذواتنا فيها ،  و لنساعد بعضنا البعض ،لم نخلق لنتعثر ثم نتوقف ، بل على العكس القيمة تكمن في التعثر ثم النهوض من جديد ،القيمة تكمن من داخل أنفسنا التي تنظر لنجوم  ، هكذا هي أحلامها ، ولا يوجد شئ مستحيل كل شئ ممكن ، ولكن بالإرادة و العزيمة يمكننا تحويل المستحيل لممكن ، ويمكننا تغيير كل شئ  إذا غيرنا اللون الواحد إلي ألوان متعددة مشرقة مثل قوس قزح.
   ولأن تكون قويا ليست مهمة صعبة ،  بل تحتاج للإرادة ،تحتاج إلى العزيمة ،فالقوة تنبع من داخلنا ؛ لتشع لعالمنا الخارجي ،وحياتنا تحتاج للعديد من الألوان لتستمر ،فلون واحد غير كاف و جانب واحد غير كاف ،ويكفي أننا وضعنا أنفسنا في كهوف مظلمة لسنوات طويلة ، وقد آن الأوان لنخرج من هذا الكهف إلي عالم آخر أكثر صفاء و سعادة و أملا و إشراقا ،فالشمس لن تشرق لشخص لا يحبها ، هكذا هي الحياة  ، و القمر لن ينير لنا لحظة العتمة ،  هكذا هي الدنيا تحتاج منا النور و اليقين لتكون أفضل ،تحتاج منا الثقة و الاستمرار و العزيمة .

   فكثيرا ما أنار النور الذي بداخلنا عالمنا الخارجي ،فالحياة مثل لوحة جميلة يتخيلها الرسام في أثناء  رسمها ،ويكفي ما فعلناه بأنفسنا من ظلم ، و يمكننا أن نتخيل واقعنا مثل لوحة يتخيلها الرسام حيث تجسد واقعنا و خيالنا ، و تكون مصدر قوة و إلهام ؛ لنحول الصعب إلي سهل و المظلم إلي منير ، و المستحيل إلي ممكن ، و البعيد إلي قريب ،  و اليأس الي أمل، و الإحباط إلي عزيمة ، و الفشل إلي نجاح ، و الضعف إلي قوة ، و الذل إلي عز ، و الماضي إلى مستقبل ، و الدموع إلي ابتسامة جميلة و العجز إلي قوة  ،يمكننا فعل كل هذا عندما نتصالح مع أنفسنا و نقتل كل ما هو سلبي، و نحوله إلي إيجابي ،لحظة أن نحول شعور الانكسار إلي رغبة في الإنجاز و النفع و الإبداع .

لا شك أن كلا منا يملك أبعادا جميلة ، لكنه يخفيها لحظة أن يقرر أن يعيش في العتمة ، لكن هذه  المعاني الجميلة ستشرق و تنير لحظة وجودها في مكانها الأصلي، فلنبحث عن الجميل و نرحم أنفسنا ، و نظن خيرا في حياتنا ، و لا نستسلم، بل نحارب من أجل هدفنا، و من أجل طموحنا في النجاح و الارتقاء ؛ فنسعد ويسعد بنا مجتمعنا

لمزيد من الأخبار اضغط هنا

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design