مستقبل الوظائف .لمن الشاغر فيه..

مكتب جورنال الحرية

بقلم / نعمان علو

يتعين على الشباب بذل أقصى درجات للجهد من الان فصاعدا للحصول على وظيفة أو فرصة عمل متواضعة… ذلك أن تكنولوجيا الذكاء الصناعي
سوف تخطف شواغر العمل والوظائف…
وعلى الذين يعيشون في دول متخلفة تكنولوجيا أن لا يستعجلوا كثيرا..فالكلام عن الدول التي تشتري التكنولوجيا وتواكبها .
مستقبل الشباب على كف عفريت..كما يقال..ففرص العمل تقلصت خلال العقد المنصرم بنسبة كبيرة..ويقول خبراء الادارة الحديثة …حتى العاملين في الحقل الاعلامي معرضين لخطر فقدان حقولهم الاعلامية ليقتصر عملهم على التقديم التلفزيوني…والمزارع قد يفقد حقله وعقله في حال سيطرت ادوات النبش والحرث والبذرالحديثة.
إن ٱلاف الوظائف سوف تختفي ليس الوظائف التقليدية بل العملية والصناعية والحرفية بسبب تطور تكنولوجيا الصناعة.
انه موضوع يسبب قلقا لدى الشباب الباحث عن العمل وبنفس الوقت تكنولوجيا الذكاء الصناعي سوف تتيح وظائف جديدة لكن أقل من ناحية الفرص الا أن تلك الفرص ليست سهلة الحصول عليها لأنها تتطلب مهارات فائقة على الباحث عنها الاستعداد لها والا ظل عاطلا عن العمل
تحديات مستجدة في اوروبا والعالم العربي ..خصخصة القطاع العام وتكنولوجيا الذكاء الصناعي تعكر مزاج الباحثين عن فرص العمل..
بات من الصعب جدا الحصول على عمل مناسب حتى الاختصاصات التي
كانت محل تقدير وافتخار مثل الطبيب والمهندس ..فهؤلاء منذ الأن يعملون في مجالات لا علاقة لهم بها فما بالنا وقد تمت معالجتنا من قبل روبوت صناعي لا يعرف الرحمة في غرفة عمليات جراحية بينما كان الطبيب الجراح ينظر اليك بعطف قبل أن تغمض عينيك قسرا بالتخدير
ومهندس البناء الذي سيكون دوره مشرفا تخصصيا لان التكنولوجيا سوف تصادر دوره أيضا ..
استعدوا من الٱن لمتطلبات الذكاء الصناعي فالوقت ليس بعيدا ..

شارك هذا المقال: