لوحة وقصيدة ..

مكتب جورنال الحرية

تابع / جهاد حسن
هل ولدنا كي نكون قرابيناً للملك
كنا نعزف أناشيد الحياة
و نشيد الإله الذي لا يموت
و رفعنا للسموات مرات
فيا الله
هل اكتمل المشهد
فمنذ الأمس كنت تنتظر هناك
و ربما هنا
و نشيدنا لم يكتمل بعد
رفعوا للسماء تواً
أولادنا
نساؤنا
أمهاتنا
حبيباتنا
ألواننا
عزفنا
فيا الله
نحن لم نخلق قرابيناً لأحد
و لم نخلق لنموت
خلقنا
كي ننشد النشيد
الذي لا يموت
…….


العمل الفني
للتشكيلي لقمان أحمد

كلمات / غريب ملا زلال
كاتب تشكيلي

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design