من وظائف الفن الانسانية بقلم / احمد مزاحم.. العراق

مكتب جورنال الحرية

هناك تعاريف للفنون التشكيلية تختلف من حيث الحاجة والوسيلة الطرح والذائقة الجمالية للفرد والمجتمع .
وللفنون التشكيلية وظائف عدة حسب حاجة الفنان من مقومات الطرح الفكري والرائل التي يحب ايصالها للمتلقي .
فهناك من يحاكي العاطفة من خلال اللون وهناك من يحاكي العقل بطروحاته الفكرية وأخر من يحاكي الشكل من خلال المحاكات الحرفية للطبيعة وماشابه ….
واليوم احب الحديث عن نوع من انواع الفنون التشكيلية يجمع بين عدة جوانب ووظائف للتعبير والتوثيق الفكري والمجتمعي وهو ( الفن البيئي ) …وهنا لا اقصد بالفن الذي يتعامل مع عناصر البيئة من مواد خام وماشابه .. فالفن البيئي هو كل مايحيط بالانسان من عوامل ومؤثرات من عوامل إجتماعية وفكرية وتراثية وحضارية وموروثات المجتمع الخاصة به ..
فواجب الفنان هنا تقديم عمل يحمل هوية خاصة عن بلاده او مدينته يكون ذا موصفات خصائص تلك البقعة من الأرض يوصل لنا من خلال عملية ابداعية ذات عناصر بسيطة تصل الى المتلقي بشكل مباشر وذلك لاسباب منها: طبيعه العمل البيئوي يجب ان تكون متاحه للجميع في ساحات عامه لاتكون محصورة بين جدران الصالونات الفنيه فيكون زوار العمل من طبقات متعددة من المجتمع فهناك العامل والاستاذ والطبيب واضيف ايضا ان احجام تلك الاعمال تكون ضخمه (جداريات ونصب)…. وهذه الاعمال تصل للمتلقي محملة باصالة الفان من ما ينقله لنا من تأثيرات مجتمعه الثقافية والاجتماعية والتاريخية من عادات وتقاليد وروح المكان مصاغه بشكل جماله يحمل طابع التزين ليكون مناسب مع ذائقه المتلقي اي مانقول عنه (السهل الممتنع) من خلال مفردات وعناصر يجذب المشاهد للعمل.

شارك هذا المقال: