نظرة… واحدة عابرة. بقلم/ د. علاوي الشمري العراق

نظرة…
واحدة عابرة.
لو كنت أعلم مانظرت
لعينيها…
تمسكت مابين جفنٍ
وقلبٍ…
فكوت كل مشاعري
بقدورِ
العشقِ حتى أ ذابت
حشاشتي…
فصرت من غير قصد
أعشق كل مافيها.
أقدامي
اليها زاحفةٍ من غير وعي
وأرى كلي وبعضي
حاضراً
في وقت لديها…
ياليتني ….
أغمضت عيني ولم
أصبْ ..
بداءِ جمالها…
و أناقة وجنتيها
أو أغرم يومآ بما
لديها…
حتى غدوت من فرط
وجدي شاعراً …
كلما كتب بيت شعرٍ..
كان…
كل الشعر فيها…
سحرتْ لبابتي..
غزتْ مشاعري..
إذ ذابت رغم أنفي كل أحاسيسي
وقد أغرمت بسحر شفتيها
من ياترى
ساقني ذاك اليوم
لأرى ..
بنت الشمس وهي طاعةٍ
تبث..
على الملأ عبر ألاثير
مفاتنٌ…
قاتلةٌ..
حتى ابتليت
.. بعشقها
.. بأنوثتها..
وصرت وأنا الكبير بقامتي
عبداً ..
صغيراً ..
تابعاً…
منجذباً لمسارها بقوى
خفية
اجهل أمرها من دون
رأي ..
دون قصد..
صرت خاتماً في إصبع
يدها
يابنت الشمس.
ألا تعتقيني لأعود لعالمي
وترجعي..
ماكان لي
عقلي..
مشاعري..
احساسي..
وقد ضاعت جميعها
سدىً
يوم قابلت من دون قصد
عيني…
بصيرتي سحرُ
عينيها.

علاوي الشمري
العراق
29-3-2019

شارك هذا المقال: