التسامح لغة حضارية بقلم / جهاد حسن – المانيا 

ان التسامح من شيم الكرام والتسامح له الأثر الكبير في حياة الشعوب فهو يجعلها تعيش حياة سعيدة بعيدا عن المنغصات والحقد والكراهية وأستبدالهم بالمحبة والوئام…وما يشهده العالم على المستوى الإنساني وكذلك الأفراد والجماعات من خلافات وحروب ليست الا ناتجا عن عدم التسامح والانانية..
ويعتبر التسامح والتساهل من الصفات الاجتماعية والدينية لمواقف تتسم بالتسامح وطيب النفس ونقاء الروح فقد قال الله تعالى. والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس.. فأن العفو والتسامح والتساهل من مكارم الأخلاق بكل الأديان ..والعفو عن المسيئ يتطلب منا كرم في الأخلاق ويعد التسامح من أهم الصفات الإنسانية لأن الإنسان عندما يصل لهذه الدرجة من الأخلاق يكون قد حقق التقرب إلى الله سبحانه وتعالى..وكان من الأشخاص القريبين إلى كل الناس
ونحن نعيش في عالم تشهد بعض الدول العربية حروب وخلافات فيجب أن نتوصل إلى صيغة توافقية بين كل الأطراف …

شارك هذا المقال: