” إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ “

الإمارات العربية المتحدة -أبوظبي

بقلم / الخبيرة التربوية ، عزيزة إبراهيم

هم روح الحياة إن أردت أن تعرف معناها الحقيقي ..وأردت أن تكسب منها ما يعينك على لقاء الأخرة .
نعم الله كثيرة لا تعد ولا تحصى، وكل نعمة وُجدت بقدر الله ، ولها من النفع لجميع خلق الله.
وجودهم لتَفَقُّد نعم الله علينا ، في وقت انشغالنا بالدنيا التي لن يبقى منها إلا الأثر بطيبه وشره.

لهم من الحق علينا كما نسعى لحقوقنا ، بل وأكثر .
لديهم من القدرة والمقدرة ما ليس لغيرهم بفضل ونعمة وبركة من الخالق عزّ وجل.
أعرفهم وتعاملت معهم وتقاربت بينهم..
ما أصغرنا أمام قدراتهم وانفعالاتهم الفطرية السوية العظيمة بعظم ما أعطاهم الله .
عندهم القدرة على كسب القلوب ومن قبلها العقول الواعية الراقية التي تعرف مكانتها و أثرها في المجتمع .
إن وجود أصحاب الهمم في حياتنا وجود واقعي وهام جداً ، كفئة مجتمعية يجب أن تحظى بكل الحقوق المشروعة لجميع فئات المجتمع ، فهي عنصر فاعل نشط صاحب رؤية وهدف يسعى لتحقيقه ، وليس عالة على الأخر.
ولهذا فأثناء ممارستي للعمل التربوي ومحاولة دخول عالمهم الفريد ، لم نجد أي عائق أو حواجز بينهم و أي فرد من أفراد المجتمع ، بل العكس هو ماكان يحدث منهم بأن يبادروا لعرض أفكارهم وخدماتهم وقدراتهم.، في محاولة واقعية لإثبات أنهم موجودون و أنهم جزء لا يتجزأ من مجتمعاتنا .
لديهم من المواهب الرياضية والفنية والأدبية مايتماثل مع الآخرين ، من مشاركات ودخول مسابقات تثبت قدراتهم.
.. نحمد الله أننا نرى الأن بصيص أمل من بعض أفراد وجهات وقطاعات المجتمع المدني في محاولة – بإذن الله تستمر وتثمر – لوضع رؤى وخطط تقوم عليها مشاريع واستثمارات تجعل لهم دور وركيزة أساسية يعتمد عليها.
كل ما علينا أن نعيش معهم ونعرف قدراتهم ونستثمرها كجزء من قيمنا ورسالتنا ورؤيتنا في
هذه المرحلة الانتقالية الدنيوية الأولى وحتى الآخِرة

الأولمبياد  الخاص 2019

شارك هذا المقال: