فعالية ” لغات الشعوب وثقافاتها ” ترحب بأول زائريها

المملكة العربية السعودية – مدينة جدة

كتب : عاطف البطل

ضمن الاستعدادات لإطلاق فعالية( لغات وثقافة الشعوب) التي ستقام بمتحف عبدالرؤوف خليل (مدينة الطيبات) في الحادي والعشرين “21” من مارس الجاري ، زار مساء أمس الخميس الدكتور  ديابي ناصري ، رئيس رابطة الجاليات المقيمة بالمملكة العربية السعودية لكرة القدم ، والأستاذ عبد الله بن محفوظ ، الرئيس الشرفي لرابطة الجاليات المقيمة بالمملكة العربية السعودية لكرة القدم ، زارا  المتحف واطلعا على بعض محتوياته ،  وأبديا شديد اعجابهما  بما رأيا  في المتحف  ، من حقبة زمنية سابقة في تاريخ المملكة العربية السعودية والعالم  ، كما أبديا إعجابهما الشديد  بعدد من المنحوتات التي يرجع تاريخها لآلاف السنين قبل الميلاد .

وشكر الدكتور ديابي ناصري  ، القائمين على الفعالية ، مبديا سعادته بالدعوة التي وجهت له وللرئيس الشرفي لمشاركة الجاليات بتراثهم في الفعالية  ، وتهيئة كافة الوسائل لمشاركتهم على المسرح ؛ لتقديم بعض من تراثهم الثقافي ، وتوفير أماكن لعرض منتجات بلادهم مما يسهم في وجود مزيد  من التعارف بين الشعوب ..

وقال رئيس رابطة الجاليات المقيمة بالمملكة العربية السعودية لكرة القدم ، إنه كان يسعى منذ ” 11″ إحدى عشرة سنة  على إقامة مثل  هذا الملتقى ؛  لتتعرف  الجاليات في المملكة إلى  تراثها وثقافاتها ، وعاداتها وتقاليدها ..من خلال لقاءات مسرحية وثقافية ، وعروض فلكلورية ، و مأكولات شعبية  ، وملبوسات خاصة بكل جالية .

و من جهته قال الأستاذ عبدالله بن محفوظ  ، الرئيس الشرفي لرابطة الجاليات المقيمة بالمملكة العربية السعودية لكرة القدم  ، إن اللقاء سيكون جميلا ،  ويتوقع أن يسعد الجاليات التي تسعى من خلال هذا الملتقى إلى تقديم نفسها ، والتعرف إلى غيرها ،  ضمن التقارب بين الشعوب فيما بينهم ،  ومعرفتة أفكارهم وثقافتهم .


وقد شكر الأستاذ عبدالله بن محفوظ  ، المنظمين لهذه الفعالية على حرصهم على استقطاب الجاليات في هذا المحفل الجميل ، حيث توقع أن يكون الإقبال كبيرا ،  على هذه الفعالية الإنسانية الاجتماعية التقاربية بين الجاليات ، حيث من المتوقع حضور عدد من سفراء وممثلي الدول ؛ لمشاركة جالياتهم في الفعالية .
وكان في استقبال الفريق مشرف المتحف ، الأستاذ مصطفى عجلان  ، ومدير الفعالية الدكتور غازي مطاعن ، والمشرف العام على الفعالية ، الدكتور جمعه الخياط ، وجميعهم قدموا  الشكر  للسادة الضيوف على  تشريفهم هذه الفعالية ضمن رؤية ” 2030 “للانفتاح على العالم والتقارب بين الشعوب .

وكان فريق من طلبة كلية جدة العالمية برئاسة المحاضر والمشرف على شؤون الطلاب ، حسان حسن بابطين ،  قد قاموا بزيارة للمتحف للاطلاع على محتوياته.

ومن الجدير بالذكر أن  متحف عبدالرؤوف خليل ،يطلق عليه (مدينة الطيبات العالمية للعلوم والمعرفة)

وهذه معلومات موجزة عنه :

مساحة المدينة: 10 آلاف متر مربع.
عدد مباني المدينة: 12 مبنى.
تجهيزات المدينة: جهزت المدينة بالكامل بأفضل التجهيزات والمكتبات العلمية والمتاحف المتخصصة.
الطاقات البشرية بالمدينة : توجد كوادر بشرية للتشغيل والصيانة العامة.

وصف المدينة:
يتكون هذا الصرح من العناصر الرئيسة التالية : المسجد ،  مبرة الطيبات الخيرية ، المكتبات ومراكز المعلومات  ، مركز تدريب الموهوبين ، متحف مدينة الطيبات للحضارات العالمية (بيت عبد الرؤوف خليل التراثي) مؤسس على نمط البيوت في حواري جدة القديمة ، خان آل خليل ، شبكة الإذاعة الداخلية بالمدينة ، شبكة التلفزيون الداخلية بالمدينة ، شبكة الاتصالات بالمدينة ، أمن المدينة ، الصيانة العامة بالمدينة ، متحف عبدالرؤوف حسن خليل (خارج نطاق المدينة ، وعنوانه: شارع المتحف حي الأندلس)
و متحف الفنون المنزلية (خارج نطاق المدينة، وعنوانه: شارع القاهرة حي الحمراء) ، وهناك الكثير من العلوم الأكاديمية الموجودة في المكتبات بالمدينة.

ومن محتويات المدينة :
تحتوي المدينة على أكثر من 200000 كتاب ومرجع في مختلف العلوم والمعرفة ، وما يزيد عن  22000 معلومة على الجدار مع الصور الإيضاحية ،  والمجسمات ،  ومنها جناح للإعجاز العلمي في القرآن والسنة بمفهوم الآية القرآنية: (مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيءٍ).. (الأنعام38)

و بها ما يزيد عن  500  برنامج للحاسب الآلي في مختلف العلوم والمعارف  ، بالاضافة إلى العديد  من الأجنحة المتحفية في مختلف الحضارات الإنسانية  ، وجناح من تاريخ “كفاح وعبر ” للمغفور له – بإذن الله – جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه ، وجناح للثقافة الوطنية السعودية ، وجناح للمعادن والأحجار والمجوهرات ، وأجنحة لمدارس الفنون التشكيلية العالمية، و أجنحة لوحدة الفنون العالمية، و أجنحة للتراث والفنون الإسلامية ، وأجنحة لتراث وفنون المملكة العربية السعودية ، وأجنحة للعلوم الكونية (المجموعة الشمسية)، وخاصة كوكب الأرض وما عليه من نبات وحيوان وإنسان، و أجنحة لتاريخ الحضارات القديمة في العالم.

المعروضات بخان آل خليل:
(أشرطة وكتب في علوم القرآن الكريم ،  سيوف وبنادق تراثية ،  فخاريات ،  سبح وخواتم وسجاد يدوي ،  وأعمال فنية من الفضيات والمجوهرات ، والملابس البدوية ، والعملات والطوابع والميداليات ، والمخطوطات ، وصور قديمة و تراثيات أخرى ).

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design