” في حب مصر “

كتب : عاطف البطل

   لا شك أن معظمنا -إن لم يكن كلنا – يشترك في مجموعات على تطبيق ”  الواتس آب ” سواء كانت مجموعات خاصة بالعائلة ،  أم خاصة بالعمل  ، ولكن مجموعة ” في حب مصر ” أٌنشِئتْ لهدف سامٍ   ، فهي  ليست كغيرها من المجموعات  ، فلا  تقليدية أو حوارية ، وإنما وطنية ، بكل ما تعنيه الكلمة ،   حيث تشكلت منذ مارس 2018م قبيل  الانتخابات الرئاسية المصرية ، ومنذ ذلك الحين وتعمل هذه المجموعة على  دعم مصر  داخليا و خارجيا  ،  ضد من يكيدون لها من أعداء حاقدين ،  أو يتربصون بها من خونة  كارهين .

   إن هذه المجموعة ” في حب مصر “  تدار من قبل النائبة “غادة عجمي “ عضو مجلس النواب ، ممثل المصريين بالخارج ،  مع آخرين  ،  وهي تضم  بعض المصريين بالخارج الذين يعيشون في دول عديدة  ، إضافة إلى بعض المصريين بالداخل  ، وقد جمعهم حب مصر ، فرأينا ذلك واضحا وضوح الشمس في كبد السماء، رأيناه من خلال الحوار الهادف والأسلوب الراقي بين جميع الأعضاء من النبلاء والنبيلات  .

    هذه المجموعة متميزة متفردة  ، سواء من حيث أعضاؤها  ،  أم من حيث ما تقوم به من أعمال متنوعة تصب في مصلحة المصريين  ،  ولذلك  جاء اهتمامنا بالكتابة عنها  ؛ لتكون نموذجا  مشرفا يُقتدَى به  ، و أيقونة حب ، تُعزفُ من خلالها أجمل الألحان في سبيل الوطن ،  ومن ثَمَّ يقتدي بها الجميع .

    وأما عن وجوه التميز لهذه المجموعة ، فهي كالتالي  :

  أولا : ينتمي إلى هذه المجموعة بعض من الوزراء الأفاضل  ،  منهم – على سبيل المثال لا الحصر-   معالي  السفيرة “ نبيلة مكرم “ ، وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج  ، كما ينتمي إليها  كثير من  أعضاء مجلس النواب الأفاضل ، منهم – على سبيل المثال لا الحصر –  السيد مصطفى بكرى ، السيد تامر الشهاوي ، السيد حمدي بخيت ، السيد أبوبكر غريب ، السيد ثروت بخيت ، السيد حسني حافظ  ، كما كان هناك حضور قوي من عظيمات مصر ، منهن السيدة  ماجريت عاذر ، السيدة أمال رزق  ، السيدة هالة مستكلي ، السيدة سحر عثمان ، السيدة شادية ثابت ، السيدة فايقة فهيم ، السيدة مرفت الكسان ، السيدة منى منير ، إضافة إلى العديد من المصريين المخلصين داخل مصر وخارجها ، ممن  يشغلون مناصب عديدة ، ووظائف متنوعة  ، وذلك في سابقة هي الأولى من نوعها ، حيث نجد التواصل المباشر  ، بين كل من السادة الوزراء والنواب والمصريين وذلك دون قيود أو حدود  ، فالكل سواء  .

ثانيا : تشكلت  من خلال  هذه المجموعة  فرق تطوعية عديدة ، وذلك قبيل  إجراء الانتخابات الرئاسية في مارس 2018م  ، سواء في السفارة بمدينة أبوظبي ، أم في القنصلية العامة في مدينة دبي ،حيث قام المصريون جميعهم بعزف أجمل أيقونة في حب مصر ، من خلال ما قاموا به من جهود عظيمة لخدمة مصر والمصريين  .

ثالثا : قام بعض  نواب المجلس  الموقر ،  بعمل زيارات خاطفة  لبعض الدول  ؛ لتشجيع المصريين على الذهاب لصناديق الاقتراع ، ومنهم  السيدة ” غادة عجمي “ التي زارت كثيرا من الدول وهتفت من قلبها، وردد المصريون معها ” تحيا مصر “

رابعا : التفاعل الجاد الإيجابي  ، من جميع أعضاء المجموعة في الدفاع عن مصر والقضايا الوطنية المصرية ،  سواء من خلال الكتابة في الصحف  داخل مصر وخارجها  ، أم عن طريق الظهور في البرامج المتنوعة التي تعرض على شاشة التلفاز ،  أم عبر مواقع التواصل الاجتماعي ( الفيس بوك – تويتر- الانستقرام ).

خامسا : الاستجابة السريعة من السادة الوزراء  ، والسادة النواب لما يعرضه المصريون من مشكلات أو عوائق تعيق طريقهم   ،  سواء كانت تواجههم بشكل منفرد ، أم تواجه المصريين في الخارج  أو يتعرض لها المصريون في الداخل .  

     ولا أنسى في النهاية أن أقدم شكري العميق لجميع أعضاء المجموعة الكرام ، الذين يسطرون ملحمة وطنية من خلال العالم الافتراضي ، الذي تحول من خلال هذه المجموعة  إلى عالم واقعي  ،  وما يقومون به على أرض الواقع هو خير دليل على ذلك  ، حيث رأينا بعضا من  المشكلات تُحل  ، وبعض العوائق تُزال  ، منها – على سبيل المثال –  ما قامت ما قامت به السيدة  ” غادة عجمي ” حيث ذهبت في الصيف الماضي مع بعض المصريين بالخارج إلى مكتب تنسيق القبول بالجامعات المصرية ؛ لتحل مشكلة عدم قبول  مكتب التسيق شهادة الثانوية العامة ( صورة طبق الأصل ) ، حيث كان يشترط وجود الشهادة الأصلية  للتقديم ، تلك الشهادة التي كانت تقدم – في نفس الوقت – للجامعات الخاصة ، مما كان يضيع الفرصة في دخول الطلاب المصريين بالخارج الجامعات الحكومية المصرية .

      

صورة أرشيفية لبعض المصريين في الخارج ،  تتوسطهم النائبة ” غادة عجمي ” أمام القنصلية العامة في دبي مارس 2018م

 

       إن مصر  خالدة  باقية ، وحب مصر خالد  باقٍ ، ومجموعة ” في حب مصر ” مستمرة في حبها وعملها ،   وسوف نوافيكم  بما تقوم به بشكل مستمر – إن شاء الله . وللحديث بقية …

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design