الاتحاد الدولي لأبناء مصر بالخارج يستنكر تصريحات “العفو الدولية “

كتب : عاطف البطل 

استنكر “الاتحاد الدولي لأبناء مصر بالخارج “ مساندة منظمة العفو الدولية  لعناصر جماعة الإخوان الإرهابية في مصر ، وتعليقها على أحكام القضاء ، واعتبر أن ذلك يمثل دعما للإرهاب ، ويعد  تدخلا سافرا في الشأن المصري الداخلي .

وقال الدكتور ،  محمد الجمل ، رئيس الاتحاد الدولي لأبناء مصر بالخارج

أنه فى يونيو  2015  تم اغتيال النائب العام المصري السابق المستشار هشام بركات  ،علي يد مجموعة من القتلة في حادث  إرهابي أليم ، وقد نجحت الأجهزة الأمنية في إلقاء القبض على مرتكبي الحادث ، وأخذ القضاء مجراه  في مراحله المختلفة ، في فترة زمنية طويلة  ، واعترف المتهمون بجرائمهم  ، وبناء عليه تم إعدامهم.

بعد ذلك تطل علينا ”   العفو الدولية  ” وتقول عن إعداد الإرهابيين  : ” إنه ازدراء صارخ بالحق في الحياة . ..”

ويتساءل الدكتور الجمل قائلا :  ” هل سمعنا العفو الدولية تدين ذلك الحادث الإرهابي الذي وقع في يونيو 2015 وبقية الأحداث الإرهابية ؟  وأين هى من القضايا الإنسانية وحقوق الإنسان في ميانمار  و في فلسطين المحتلة ؟

ماذا فعلت العفو الدولية في قضايا حقوق الإنسان  لأكثر  من 826 ألف شخص  تم تهجيرهم  قسرا إلي بنجلاديش؟ماذا فعلت العفو الدولية تجاه تعذيب وقتل واغتصاب النساء أمام  أزواجهم في ميانمار ؟

لقد اكتفت العفو الدولية بسحب لقب سوتشي زعيمة ميانمار ( سفيرة الضمير) وهي معدومة الضمير .

ومن الجدير بالذكر أن الدكتور ” الجمل ” بعت برسالة إلى المنظمات الحقوقية الداعمة  للإرهاب ، بان حقوق الإنسان في مصر مثل حقوق الإنسان في ميانمار  وفلسطين و في أوروبا وفي كل مكان. 

و على الجميع أن يدرك وينتبه بأن مصر بلد الحضارة والأمن والأمان وهي أقوي مساندا  لحقوق الإنسان وقد جاء في القرآن الكريم قوله تعالى : ” ادخلوا  مصر إن شاء الله آمنين ” (سورةيوسف99 )

وقد طالب ”  الجمل ”   المنظمات الحقوقية بألا  تنحاز إلى جماعات مسلحة  ضد الأنظمة والشعوب المسالمة،  وألا  تكيل بمكيالين تجاه حقوق الإنسان في منطقة الشرق الأوسط ، وغيرها من دول العالم .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design