” حياة كريمة ” و ” نور حياة ” … مبادرات الرئيس لإعادة روح التكافل والجهود الذاتية داخل المجتمع

متابعة/ دلال فرج الطهطاوي

منذ إطلاق الرئيس السيسى مبادرة  ” حياة كريمة “، وأعقبها بمبادرة  ” نور حياة ” ومناشدة  سيادته المجتمع المدنى بتوجيه مشروعاتهم التنموية والخيريةإلى القرى والمحافظات والأحياء الأشد فقرا


.. تتسابق الجهود التطوعية و الفردية بالقيام بالعديد من الأعمال التنموية والخيرية فى العديد من أحياء القاهرة
يستعرض (جورنال الحرية)فى هذا العدد جانب منها ،  فعلى صعيد المجلس القومى للمرأة وبناء على توجيهات الدكتورة مايا مرسى رئيس المجلس القومى للمرأة  لفروع المجلس بالمحافظات إلى التفاعل مع مبادرات السيد الرئيس بالمناطق الأشد احتياحا ،  نفذ القومى للمرأة فرع القاهرة برئاسة السفيرة سناء عطالله ، مقررة الفرع  تجربة تنموية فى إطار مبادرة حياة كريمة وتتلخص الفكرة فى عدة نقاط :
– تمكين اقتصادي لطالبات المرحلة النهائية ، بمدرسة المرج الثانوية الصناعية ، من خلال مشروعات صغيرة حيث يتم تدريبهم .
– ‏مشروع تخرج بالتنسيق مع مسئولة الريادة والابتكار ، بتتصميم وتفصيل ملابس لذوى الإعاقة بما تتناسب وحالة كل إعاقة من خلال الإحصائية الاجتماعية من المدارس المجاورة ، حيث تم اختيار ” 70″ سبعين طفلا  من ذوى الإعاقة  من الأسر الأشد احتياجا ، وبالتعاون مع مديرة التوجية الفنى و مدرسات قسم الملابس تم توفيرالخامات والمتابعة من عضوات فرع القاهرة

وفى نهاية التدريب وتسليم الملابس تم اختيار الطالبات المتميزات ، ويجرى مساعدتهن وتدريبهن ؛ لإقامة مشروع صغير وتقديم تسهيلات ائتمانية ، كما يتم التوسع فى الفكرة من خلال مشاركة المجتمع المدنى ، وحصر المسنيين والأسر الفقيرة كخدمة مجتمعية تخفف أعباء الملابس  عن ذويهم.

وفى ضوء خطة التحرك التى ناقشتها السفيرة سناء عطالله مع عضوات الفرع
واستعدادا  لبدء النصف الثانى للعام الدراسى  ، تبنى الفرع وبالتنسيق مع مدارس انترناشيونال الشروق بتوفير كافة المستلزمات المدرسية  ، والاحتياجات الأساسية لطلبة وأطفال الأسر البسيطة بالمدارس الحكومية  في الإدارة التعليمية بالشروق

وأوضحت المستشارة مروة عبدالعزيز ، عضو المجلس القومى للمرأة بالقاهرة أن المبادرة إلى جانب أنها توفر كافة ما تتطلبه الأسر وأطفالها إلا أنها  استهدفت غرس روح العمل التطوعي وروح العمل الجماعى بين الأجهزة المعنية بالعملية التعليمية فى القطاع الحكومى والخاص ونادى روتارى هليوبلس الشروق ، والمجتمع المدنى ورجال الأعمال بصفة عامة وطلبة وطالبات مدارس الانترناشيونال وأسرهم  ، الذين دفعهم الحماس إلى أن تمتد المبادرة إلى المناطق الأشد احتياجا بالمدارس الحكومية.
وأشادت المستشارة مروة عبد العزيز بالدور الذى قام  به روتارى الشروق  من خلال جينا فاروق  وتعاون السيدةأشجان عبد المنعم مدير العلاقات العامة بإدارة الشروق التعليمية ومدير مدارس الانترناشيونال  ، أية سيد جلال الذين أسهموا بشكل إيجابى في نجاح واستمرار المبادرة  أو انتقالها إلى مدارس حكومية أخرى بإدارة شرق القاهرة

وفى إطار المبادرة وبمشاركة عضوات المرأة  ” فرع القاهرة ” تم توعية الأسر المستهدفة بضرورة الإقبال واصطحاب أبنائهم ؛  لتحليل فيرس سى  وخطورة الإصابة بالمرض ،  وخصوصا أن الدولة سوف توفر العلاج مجانا
كما تم تحفيز الأسر  على تعليم أبنائهم ، كما تم تعريفهم  بالتعليم الفنى والذي يتم من خلاله اكتساب المهارات المهنية التى تؤهل أبناءهم للالتحاق بفرص  عمل  بسهولة ،  فى ظل المشروعات القومية ،  وحركة البناء والتشييد والأراضى الزراعية المستصلحة ،  وما تقدمة الدولة من تسهيلات ودعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة .

كما أكدت السفيرة سناء عطالله ، مقررة فرع القاهرة  أن الفرع يقوم بالإعداد  لمبادرات أخرى بالإضافة إلى حملات التوعية المكثفة التى يقوم بها الفرع ؛ لتفعيل الدور الإيحابى للمرأة في المشاركة المجتمعية

وتأتى مبادرة مصر بلا أمية  ويتحدث عنها الشاب محمدالمصرى  ، رئيس جمعية بستان المحسنين مع مجموعة من الشباب والفتيات بمدينة السلام
قائلا ((  إننا ننفذ تلك المبادرة فى إطار بناء الإنسان ،وأتمنى تعميمها كما أتمنى أن نجد مشجعين ومشاركين يتعاونون معنا ))


وانطلاقا من مبادرة الرئيس السيسى  ” مصر بلا أمية ” ومبادرة ” حياة كريمة ” انطلقت مبادرة اسمها ” محاربة الأمية ” موضحا أنها تتضمن أربع مراحل:
‏أولاً: إعداد وتدريب  “45 ” خمسة وأربعين من الشباب وإعدادهم  ، ليكونوا معلمين للقضاء على الأمية بطرائق  تعليم جديدة
ثانياً: البدء بعمل حملات توعيه وجمع الدارسين من الأميين .
ثالثاً: بداية الدراسة وتسجيلهم بالتعاون مع الهيئة العامة لتعليم الكبار ،  مع العلم بأن عدد الفصول المفتوحة بحى السلام هو ” 35″ خمسة وثلاثين فصلا .
رابعاً: رفع الوعى الثقافى والديني  والصحى والاجتماعى للدارسين ،  بالتعاون مع علماء الأزهر والقساوسة بالكنيسة ، ووصل عدد الفصول على مدى شهرين “35” خمسة وثلاثين فصلا  فى مدينة السلام فقط  بإجمالى “350 ” ثلاثمائة وخمسين دارس ،  تم محو أميتهم  .

وقد أشار محمد المصري  أن المحافظة الثانية ستكون محافظة البحيرة  ، وأوضح أن المبادرة تغير فكر وثقافة الدارسين بجانب محو أميتهم التعليمية بالإضافة إلى توفير حافز اجتماعى لهم من منطلق مبادرة حياة كريمة ، على أن  يتم عمل حفلات وندوات للدارسين ، وتوفير فرص عمل للناجحين من الشباب .

المجلس القومى للمرأة يدشن حملات للحفاظ على الصحة والبيئة والتراث المعمارى والأثرى بالجيزة

برعاية الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومى للمرأة بدأ فرع المجلس بالجيزة تنفيذ عدد من الندوات لتوعية السيدات بكيفية الحفاظ على صحتها وأسرتها وبيئتها ،  والتعريف بأهمية وضرورة مبادرة 100 مليون صحة التى أطلقها الرئيس السيسى دعما للمواطن المصرى  ، خاصة وأن المبادرة سوف تنفذ بالجيزة مارس القادم .
تأتى هذه الندوات التوعوية – كما صرحت الكاتبة الصحفية ماجدة محمود  مقررة فرع المجلس بالجيزة –  لحث المرأة على بذل مزيد من الجهد دعما لأسرتها ومجتمعها وتعريفها بالمشروعات والإنجازات التى تتم بالمحافظة  ، وفى ربوع الوطن ؛  توفيرا لحياة كريمة .
أما عن الندوات فسوف تقوم بإعدادها والإشراف عليها الدكتورة أمال عثمان  عضو فرع الجيزة  ، والمشرفة على لجنة التخطيط بالفرع  ، حيث يدشن المجلس القومى للمرأة بالجيزة حملات ولقاءات توعوية بريف وحضر الجيزة ؛ للحفاظ على الصحة والبيئة والتراث المعمارى والأثري .

برعاية الكاتبة الصحفية ماجدة محمود مقررة فرع المجلس القومى للمراة بالجيزة،تبدأ  لجان المجلس تنفيذ حملة توعية تستهدف رفع الوعى بالدور الإيجابي للمرأة ومشاركتها المجتمعية والتعريف بالمشروعات والإنجازات التى تتم بالمحافظة وفى ربوع الوطن وتوفير الحياة الكريمة وتطوير العشوائيات ومبادرة الرئيس مليون صحة وحياة كريمة


وأوضحت الدكتورة أمال عثمان عضو المجلس القومى للمرأة بالجيزة ورئيس لجنة التخطيط بالفرع أن خطة اللجنة تستهدف توعية واكتساب المرأة السلوك الغذائى الإيجابي الذى يحافظ على البيئة والنظافة و التراث المعمارى ،  كما وضحت  أن الندوة التى نظمتها لجنة التخطيط بمشاركة عضوات فرع الجيزة وقيادات من المجتمع المدنى وبعض أساتذة الجامعات والتى كانت بعنوان ”بحب السينما” ت هدف إلى غرس قيم  الولاء للأجيال الشابة و التى استعرضت فيلم وثائقى من مقتطفات أفلام سينمائية  تشير وتجسد الجمال والطايع المعمارى لأحياء القاهرة والجيزة منذ العشرينات والخمسينات .

كما أوصت المشاركات  في الندوة بضرورة التوسع فى اللقاءات التوعوية فى الجامعات والمعاهد وطالبات المدارس الثانوية والجمعيات الأهلية مع الاستعانة بوسائط إلكترونية ذات الصلة
كما وجهت الأستاذة ماجدة محمود رئيس فرع المجلس القومى للمرأة بالجيزة الدعوة لمبادرة ” لحد عندك ” التى أجرت تحليل السكر ،  والكشف الطبى على المشاركات  ، وقدمت نصائح للتغذية الصحية السليمة وكيفية تجنب السمنة للحفاظ على الأسرة.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design