تائهون بين أحضان .. تئن .. بقلم د / علاوي الشمري العراق

و أقدام تسافر بين أحضان المنون…
قادمون..
راحلون…
ننتظر أدورانا..
هكذا الأقدار تحكي
قصص الترحال..
مابين الليالي يتربصنا
القدر..
بين المغيب والغياب
يأتي الفجر..
ربيع القادمون..
نقيض الراحلون .
كل شيئ قد يزول
بين أسنان
المناجل و السنابل
بين آت بين راحل..
تروي ثغراً في شجون
مثل
ماكان سيأتي بانفراد
هو
يغدو بهدوء بإنفراد
لا مساس.
تلكم الأيام تمضي
بين فأس..
بين يأس..
لا مساس..
وحقول الروض تمضي
وتعود…
كلنا نمضي ولكن لا نعود..
تائهون…
راحلون..
قدر يغدو في تعالٍ ويصول
قدر الأحياء في دنيا تزول…

علاوي الشمري
العراق
8-2-2019

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design