انطلاق مؤتمر الأخوة الإنسانية في العاصمة الإماراتية أبوظبي .

كتب  : عاطف محمود البطل .

انطلق صباح الْيَوْم الأحد في أبوظبي بفندق قصر الإمارات مؤتمر الأخوة الإنسانية وذلك  بالتزامن  مع الزيارة التاريخية التي يقوم بها كل من ، فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب ، شيخ الأزهر الشريف ، وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة عاصمة التسامح والسلام العالمي ، وسوف يشهد المؤتمر الكثير من الفعاليات والجلسات المهمة التي تناقش إعادة بناء جسور الاحترام والمحبة والتآلف من أجل عبور الإنسانية إلى شاطىء السلام والاستقرار . وعقب كلمة المؤتمر والكلمة الافتتاحية التي ألقاها السيد أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية عقدت جلسة بعنوان (( منطلقات الأخوة الإنسانية )) ضمت كل من وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج ، معالي الوزيرة نبيلة مكرم ، ومعالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة الإماراتية إضافة إلى جمع كبير من الحضور ، وقد أشادت معالي الوزيرة نورة الكعبي بجهود معالي وزيرة الهجرة المصرية ، وقالت بأنها تفخر بالأداء الإنسانى الرائع الذى تتبعه معالي الوزيرة نبيلة مكرم فى عملها ، موضحة للجميع بأننا جميعا نرى تلك الجهود واضحة أمام العيان .

وأوضحت أن مفهوم الأخوة يتطلب إرساء مبدأ ثقافة السلم ،  وترسيخ مفاهيم المواطنة ، وإعادة بناء جسور التواصل الإنسانى والتعاون المثمر، موضحة أن الهدف من النقاش حول الأخوة الإنسانية هو إطلاق مشروع بناء الجسور للتواصل بين الشعوب.

وطرحت نورة الكعبى تساؤلا حول كيفية خلق سبل لتعزيز التواصل  ، ونشر ثقافة قبول الآخر، ونجاح مفهوم التآخى الذي  يقاس بمدى قوة تعاون الجميع والتزامهم بواجباتهم لإنجاح هذه العلاقة من أجل مصلحة الإنسانية.

إن هذا الحدث العالمي الذي يقام على أرض الإمارات يعد نتيجة طبيعية لحالة الحب والسلام والتعايش التي تعيشها دولة الإمارات العربية المتحدة بكل مكوناتها ، وسوف تنعكس نتائج المؤتمر إيجابيا في خدمة الإنسان في كل زمان ومكان .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design