قتلت بالبعد مشاعري .. بقلم/ علاوي الشمري. العراق

ومات هواك بقلبي
يوم هجرتني..
يوم تركتني…
أذرف دموع الفراق
نار محمومة واحتراق
فكان قتل حبك
جدا أليما
لقد كان انتحاراً و موتاً
على شكل
حب مريع مخيف جدآ
و ألم
لازال على شفتي لايطاق
فظيع ..
كم مرةٍ شكوت إليك ناري كم مرةٍ.
قلت إليكِ لاتلقِ بالزيت
على أوراقي
وتقتلي أزهاري .
إنكِ بكل برود تستوقدين
أحطابي
ببرود أعصاب تمنحين عود الثقاب
فرصة لاحراقي.
ماذقت منكِ يومآ قلباً
كريماً
يحضن أشواقي .
ظنتك كريمة بالهوى
لكن.
ماكان إلا ظناً
وكما قالت جدتي
إن أكثر الظن إثم ياولدي
سأعشق.!!!!
بعدكِ ألف إمراةٍ…
و أغازل ألف إمراةٍ… و أنتقم من الف إمراةٍ..
و أعاشر ألف امراةٍ…
و أغتال ألف إمراة…
بسلاح.
كنت يوما شهرتيه بوجهي
ومازالت
على وجهي آثار النار.
كم سئمت ذاك الحب..
كم كرهت ذاك العشق..
كم سئمت نفسي..
كم كرهت حالي..
إذ كنت بلا حبك طفلاً
يتيما ..
لذلك قررت
أن أموت بأبشع موت
في الوجود..
موتاً بالبرود…
ولا أرغب بموت رحيما
مشيت درباً
بلا وعي..
أبكي لوحدي..
أطرق أبواباً
لم يطرقها غيري
فألقيت نفسي
بسعير وطرقت أبواب الجحيما..

 

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design