معاناة ابنة الفنان عمرو دياب من اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه: تعرّف على الأعراض والأسباب وطرق العلاج

جورنال الحرية
بقلم عبير الإمام
شغل مؤخرا تساؤلات عديدة عن اضطراب فرْط الحركة وتشتت الانتباه والمعروف اختصارًا باسم ADHA علي موقع جوجل.
وهذا بعد أن كشفت ابنة المطرب عمرو دياب عن معاناتها من هذا الاضطراب و قد تسبّب لها مشكلات مدرسية قبل بضع سنوات.
وقم عرض مسلسل بعنوان “خلي بالك من زيزي” في شهر رمضان الماضي وتناول معاناة أصحاب هذا الاضطراب، مما عزز رغبة كثيرين في الوقوف على أسبابه وأعراضه وطرق علاجه.
و هذا ما دفع العديد علي الكتابة عن تجربتهم مع الاضطراب
فكتبت جنى دياب -20عاما- على صفحتها عبر موقع إنستغرام تقول إنها عانت صعوبات تمثّلت في عدم القدرة على التركيز وتسليم الواجبات في موعدها المحدد، وغير ذلك من أعراض أدت في نهاية الأمر إلى مغادرتها مدرسة كوينز غيت في لندن قبل إتمام الدراسة بها.
ووجهت جنى رسالة إلى المصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه تدعوهم إلى الإيمان بقدراتهم وعدم التسليم بضعف تلك القدرات لمجرد أن أحدًا أخبرهم بذلك.
وأوضحت جنى إلى أنها تمكنت برغم ذلك من مواصلة التعلم وحققت انجازات، بحسب ما ذكرت على صفحتها.
فلنوضح معني اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.
يشير “اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه” إلى خلل في النمو العصبي تظهر أعراضه في ثلاثة أشكال هي انعدام التركيز، والحركة المفرطة والاندفاع، أو مزيج منهما.
ويجد المصاب بفرط الحركة صعوبة في ضبط انفعالاته المندفعة وفي الجلوس ساكنا بمكان ما، فضلاً عن سرعة التململ والميل إلى الثرثرة ومقاطعة أحاديث الآخرين، لا سيما في حالة الإناث.
أما المصاب بتشتت الانتباه فيكون عرضة أكثر من الآخرين لنسيان الأشياء، وصعوبة ترتيب الأفكار.
وعادة ما يكون التوتر، والاكتئاب، واضطراب التناسق الحركي من الاضطرابات المصاحبة لفرط الحركة وتشتت الانتباه.
ويفقد التلميذ المصاب بهذا الاضطراب رغمًا عنه درجات في اختبارات الذكاء أو اختبارات التقييم المدرسية، لا سيما إذا لم تكن جهة التقييم تنتهج طريقة خاصة حياله.
ولا توجد إحصاءات في الدول النامية عن أعداد الإصابات باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، وذلك نظرًا لعدم وجود نظُم تقييم نفسية حصرية للأطفال في تلك البلدان.
لكن هناك استطلاعا رأي أجري عام 2016 أشار إلى إصابة 63 مليون شخص حول العالم باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.
و من أسباب الإصابة بالاضراب و فرط الحركة .
أوضحت أميرة الصباغ، المرشدة النفسية وأخصائية صعوبات التعلم من مصر، إنه لا توجد أسباب واضحة بشكل قاطع.
لكن هناك عوامل جينية يمكن أن تورث هذا الاضطراب، كما أن للعوامل البيئية المحيطة دورًا فاعلا في استفحال الإصابة أو الحدّ منها، بحسب ما أوضحت الصباغ.
وقد يتعرض الطفل لمواقف عُنف في البيت أو تنمّر في المدرسة، أو يشاهدها، فتجعله يسلك سلوكًا عنيفا بدوره.
وتؤكد الصباغ على أهمية ثقافة التغذية السائدة في البيئة المحيطة، مشيرة إلى أن اعتياد الوجبات السريعة وتناول السكريات بنسبة عالية تجعل الطفل أكثر حركة، وهنا تبرز أهمية ممارسة الرياضة.
ويتطلب تشخيص فرط الحركة وتشتت الانتباه، مراجعة تاريخ المصاب والاستفسار من المقربين منه عن ملاحظاتهم حول سلوكياته، وإجراء اختبارات لتقييم الأعراض.
ويجري تشخيص الاضطراب في سن الطفولة عادة، وأغلب المصابين به لا يتجاوزونه في سن البلوغ. كما يؤدي عدم تشخيصه في سن الطفولة إلى حدوث مشكلات أكثر مع البلوغ.
تركيبة الدماغ لدى البشر مختلفة كـ “بصمات الأصابع”
و من هنا يتضح صعوبة العلاج
وحول الصعوبات التي تكتنف علاج اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، تقول الصباغ إن العلاج يبدأ أولاً بالتشخيص السليم.
وتشير الصباغ إلى 18 عرَضًا مميزًا، يجب أن تظهر منها ستة أعراض على الشخص الواحد في بيئتين مختلفتين، مثل البيت والمدرسة أو النادي.
ويتميز مصاب اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه في الغالب بشدة الحساسية والانتقائية والذكاء، وهنا تكمن صعوبة علاجه، والذي يتمثل بحسب الصباغ في انتهاج الأسلوب الأمثل للتعامل مع المصاب.
وهنا تحذر االمرشدة النفسية من مغبة اللجوء إلى العقاب، موكدة حاجة هؤلاء إلى الاهتمام والبحث بجدية عما يجذب انتباههم.
ويحتاج كل مصاب باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه إلى خطة علاج سلوكية فردية خاصة به، دون وجود خطط جماعية بديلة، هذا فضلا عن ضرورة التنسيق بين كل أطراف البيئة العلاجية.
وقبل كل ذلك، ترى الصباغ أن البحث عن السبب الحقيقي، ومحاولة إزالته هو أجدى سبل العلاج.
فقد حرك المسلسل مشكلة يعاني منها الكثير في شتي أنحاء العالم ووجه النظر لكيفية التعامل مع هذه الفئة التي تحتاج الي التحلي بالصبر في التعامل معهم حتي يستطيعوا الاستمرار في مراحل حياتهم بشكل افضل.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design