خطبة نارية للشيخ عمر هاشم تدعوا الي تشكيل قوة ردع إسلامية

جورنال الحرية
متابعة عبير الإمام
ردا علي تصاعد التوتر بين الفلسطينيين والإسرائيليين
كانت خطبة الجمعة التي نقلها التلفزيون المصري من جامع الأزهر، للشيخ عمر هاشم حيث قدم خطبة نارية حيث هاجم عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر أحمد عمر هاشم، إسرائيل داعيا إلى تشكيل قوة ردع إسلامية.
وأكمل هاشم موجها كلامه لحكام العرب: “لابد من قوة ردع إسلامية في بلاد الإسلام والعرب. كونوا صفا واحدًا، فما أّخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة”.
و قد اوضح كلام خطيب الأزهر ،” ثبات موقف الدولة المصرية تجاه القضية الفلسطينية”.

في حين يقول محللون بأن “الخطبة جاءت نتيجة الرد الإسرائيلي على الاتصالات المصرية، بشأن التوصل لاتفاق لوقف لإطلاق النار”.


وكان وزير الخارجية سامح شكري، قد ذكر يوم الثلاثاء الماضي، بأن بلاده أجرت اتصالات مع إسرائيل من أجل التهدئة في القدس.
كما نشر شيخ الأزهر أحمد الطيب، تدوينة بـ ١٥ لغة دعا فيها قادة العالم إلى “مساندة الشعب الفلسطيني”
حيث تزامنت تدوينة الطيب مع تصريحات أخرى أدلى بها مفتي مصر السابق الشيخ علي جمعة.
وكما أثرت خطبة أحمد عمر هاشم أثارت تصريحات الطيب وجمعة ردود فعل متباينة.
حيث وصفها البعض بأنها تصريحات قوية


وعلى مدى الأيام الماضية، أبدى المصريون تعاطفا كبيرا مع الفلسطينيين.
فكما كانت مصر دائما بمواقفها العظيمة التي كتبت في التاريخ ستظل شامخة تدافع عن القدس و فلسطين حتي تجتمع شعوب العرب.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design