” كويكبًا عملاقًا متجهًا إلى الأرض”

جورنال الحرية
متابعة عبير الإمام

أوضح علماء ناسا، أن  القنبلة النووية لن تكون قادرة على منع كويكب عملاق من تدمير جزء كبير من الأرض، و اوضحوا أن أمامهم ستة أشهر للتوصل إلى خطة لإنقاذ الأرواح لوقف صخرة ضخمة تصطدم بالأرض تم رصدها على بعد 35 مليون ميل، تبينت هذه النتيجة الصادمة.

و هذا ما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية،التي أجريت الدراسة على مدار أربعة أيام، من 26 أبريل إلى 29 أبريل، واستخدم علماء الفلك أنظمة الرادار وتصوير البيانات وتقنيات أخرى مثل أكبر تلسكوب في العالم.
وأعلن العلماء أن ستة أشهر ليست وقتًا كافيًا لإعداد مركبة فضائية لتحطيم الكويكب، وأن القنبلة النووية لن تقضي على صخرة الفضاء الوحشية.
و من الغريب أن تسعة علماء من ناسا أمضوا أربعة أيام يبحثون في كيفية حدوث مثل هذا الحدث على مدار ستة أشهر كما لو كان حالة طوارئ حقيقية.

و في اليوم الأول من المحاكاة – 19 أبريل 2021:

تم اكتشاف الكويكب، المسمى 2021PDC، من خلال مشروع مسح الأجسام القريبة من الأرض، الذي تديره جامعة هاواي لبرنامج الدفاع الكوكبي التابع لناسا، فتم العثور على الكويكب المحاكي على بعد 35 مليون ميل، وفي هذا الوقت كانت لديه فرصة بنسبة 5% فقط للتأثير على الأرض في 20 أكتوبر.

أما في اليوم الثاني من المحاكاة – 2 مايو 2021:

حلل علماء الفلك البيانات التي جمعوها لتحسين مدار 2021PDC واحتمال تأثيره، واستخدم الفريق بيانات الصور التي تم جمعها في عام 2014 للاقتراب السابق للكويكب من الأرض.
وسمحت هذه البيانات لعلماء الفلك بتقليل عدم اليقين في المدار وكانت المفاجأة عندما استنتاج أن الكويكب المحاكي لديه احتمال بنسبة 100% لضرب الأرض في أوروبا أو شمال إفريقيا، وهذا هو الوقت الذي بدأ فيه الفريق بسرعة للعمل على كيفية منع 2021PDC من التأثير على الأرض.
وقال المشاركون إن مصممي البعثات الفضائية يتطلعون إلى تعطيل الكويكب قبل الاصطدام، لكنهم خلصوا إلى أن الفترة الزمنية القصيرة لا تسمح بمهمة فضائية ذات مصداقية، بالنظر إلى الحالة الراهنة للتكنولوجيا.


و كان من الاقتراحات المقدمة من العلماء أيضًا إطلاق النار على الكويكب بالأسلحة النووية، لكن الفريق وجد عقبات خفية، فأظهرت عمليات المحاكاة أنه في حالة اتصال جهاز نووي، يمكن تقليل حجم الصخور الفضائية إلى حجم أقل تدميراً.
و قد اقترحت المحاكاة أن يكون حجم 2021PDC من 114 قدمًا إلى نصف ميل، وليس من الواضح ما إذا كانت قنبلة عملاقة يمكن أن تسقط الكويكب.

اليوم الثالث من المحاكاة – 30 يونيو 2021:

وظل علماء الفلك حول العالم تتبع 2021PDC كل ليلة باستخدام أكبر التلسكوبات في العالم، ومن خلال هذا قاموا بتحسين مدار الكويكب وقلصوا بشكل كبير منطقة تأثيره المتوقعة لتقع داخل ألمانيا وجمهورية التشيك والنمسا وسلوفينيا وكرواتيا.

و في اليوم الرابع من المحاكاة – 14 أكتوبر 2021:

ستة أيام فقط قبل الاصطدام، كان 2021PDC الآن على بعد 3.9 مليون ميل تقريبًا من الأرض، وهو قريب بما يكفي لرادار Goldstone Solar System لاكتشاف وتحليل 2021PDC وتحسين حجم الكويكب وخصائصه الفيزيائية بشكل كبير.
وأظهر هذا أن الكويكب كان أصغر بكثير مما كان يعتقد سابقًا، مما قلل من المنطقة المتوقعة للضرر من الاصطدام.
كان علماء الفلك في هذه المرحلة، قادرين على تضييق منطقة التأثير لتكون متمركزة بالقرب من حدود ألمانيا، وجمهورية التشيك، والنمسا، وقرروا أن الكويكب لديه احتمال بنسبة 99% للتأثير داخل هذه المنطقة.
و صرح ليندلي جونسون، ضابط الدفاع الكوكبي في وكالة ناسا: “في كل مرة نشارك فيها في تمرين من هذا النوع، نتعلم المزيد حول من هم اللاعبون الرئيسيون في حدث كارثي، ومن يحتاج إلى معرفة المعلومات”.
وأضاف جونسون، “تساعد هذه التدريبات في النهاية مجتمع الدفاع الكوكبي على التواصل مع بعضها البعض ومع حكوماتنا لضمان تنسيقنا جميعًا في حالة تحديد تهديد التأثير المحتمل في المستقبل”.
و هنا يظل تهديد الكويكب الضخم لايزال قائم

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design