باحث مصري يحصد جائزة دولية في التعامل مع مياه الأنهار ويكشف أضرار سد النهضة علي مصر والسودان

جورنال الحرية
متابعة / هدى عبد الرحمن

حصد الدكتور المصري عمرو خلف أستاذ علم النباتات بجامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس المركز الثالث عالمياً، عن بحث له في علم المصريات بمؤتمر مركز البحوث الأمريكي، حسبما نشرت “سكاي نيوز”.

وأوضح شحات أنه بدأ بحثه بعد العثور على رغيف خبز قديم من معمل حتشبسوت، حيث قام بالبحث عليه ليجد به قيمة غذائية تفوق بكثير القيمة الغذائية الموجودة في خبز هذه الأيام، فضلاً عن أن حجم حبوب القمح كان أكبر بكثير، وهو ما حفزه للبحث عن طبيعة النباتات الموجودة في زمن الفراعنة.

وأشار إلى أن دراسته تبحث أيضاً النيتروجين المسؤول عن تكوين البروتين في النبات، فكلما زادت خصوبة التربة كانت نسبة النيتروجين فيها أعلى، وبالتالي القيمة الغذائية للنبات وللحوم الحيوانات التي تتغذى على النباتات أعلى من الوقت الحالي، وذلك بسبب اختلاف المناخ وبناء السدود على نهر النيل.

وكشف بحث الدكتور المصري أن بناء سد النهضة يهدد مياه النيل بأكمله، وكذلك النباتات المعتمدة عليه، مشدداً على أنها ليست أزمة مياه فقط، لأن النيل نفسه يصنع الحياة والسد يهدد الحياة المعتمدة على النيل بشكل كامل، لأن السدود تؤدي لضعف ضخ المياه وانتشار الطحالب السامة فيها.

وقال الشحات إن ولاية كاليفورنيا الأمريكية على سبيل المثال، بدأت في صرف المليارات لإلغاء السدود بشكل مدروس ومخطط بعد إثبات الدراسات أن بناءها يؤدي لتدمير البيئة المعتمدة على الأنهار، والدراسات والعلوم الحديثة تقوم حالياً على دراسة إدارة السدود بشكل أفضل، أو إلغائها بشكل كامل.

ويقول الدكتور المصري إنه بدأ بحثه منذ 5 أعوام بالتعاون بين جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس وكاليفورنيا بيركلي، وهي نفس الجامعة التي حصل من خلالها العالم المصري أحمد زويل على جائزة نوبل، حيث توجد له صورة هناك.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design