تزايد حالات كورونا في باكستان و الخوف من أن يكون مصير باكستان مثل الهند

جورنال الحرية
متابعة عبير الإمام
تتزايد الحالات في باكستان حيث سجلت مستويات قياسية هذا الأسبوع، وتعد المحارق التي تحرق الجثث عبر الحدود في الهند بمثابة تذكير صارخ بمدى سرعة تصاعد الأمور عندما يتعلق الأمر بكوفيد.


وقد شهدت باكستان بالفعل ارتفاع حالات الإصابة النشطة من 16 ألف حالة في الأسبوع الأول من شهر مارس/آذار الماضي إلى أكثر من 140 ألف حالة جديدة في أبريل/ نيسان وحده، بالإضافة إلى أكثر من 3 آلاف حالة وفاة، مما يجعله أسوأ شهر منذ بدء الوباء.

و من العوامل الرئيسية التي أوصلت باكستان إلى هذه المرحلة هو وصول السلالة البريطانية، كما أكد أسد عمر وزير التخطيط الباكستاني في الأسبوع الثاني من شهر مارس/آذار الماضي، وقد أعلن لاحقا أنها أكثر خطورة من السلالة الأصلية.


لكن السلالة اصطدمت بشيء آخر هو اللامبالاة. وتقول الدكتورة سيمي جمالي، المدير التنفيذي لمركز جناح الطبي للدراسات العليا (جي بي إم سي)، أحد أكبر المستشفيات العامة في كراتشي: “أعتقد الناس بعد الموجة الثانية أن هذه نهاية الوباء وقد انتهى الأمر”.
وأضافت قائلة: “بالكاد كنت تجد أي شخص يتبع الإجراءات الاحترازية مثل ارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي، حتى في المستشفيات لم يكن الناس حذرين”.
وفي الواقع، خرجت باكستان من الموجتين الأولى والثانية سالمة نسبياً.
و اتخذت باكستان عدد إجراءات لتجنب “مصير مشؤوم وشيك”
وهي المقاطعات الباكستانية، التي اتخذت قراراتها بنفسها منذ اندلاع الوباء، الأمور بأيديها. فبعد إغلاق صارم على المستوى الوطني لمدة أسبوعين في آذار/ مارس الماضي، انتقلت كل من الحكومة الفيدرالية والحكومات الإقليمية في باكستان إلى عمليات الإغلاق “الذكية” أو “الجزئية” مع التركيز فقط على المناطق الأكثر تضرراً، وهو أسلوب لا يزال شائعاً على الرغم من أن النقاد ما زالوا غير مقتنعين بفعالية هذا الإجراء.
فهل تسير باكستان في منعطف الهند؟

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design