أول مومياء حامل : كان يُعتقد أن المومياء هي لجثة الكاهن حور جيهوتي . واكتشفوا أنها لأنثى حامل في السادس

جورنال الحرية
متابعة عبير الإمام
قبل الانتهاء من مشروع بحثي لفحص مومياء مصرية قديمة في مجموعة المتحف الوطني في العاصمة البولندية وارسو، قادت قوة ملاحظة العالم ستانيسلاو عالم الآثار المصرية لاكتشاف أول حالة  لمومياء حامل.
أظهر بحث جديد أجراه فريق من العلماء البولنديين، أن المومياء هي لأنثى، كما أنها حامل وبعدما كان يُعتقد في البداية أن المومياء هي لجثة الكاهن حور جيهوتي .

و هذه أول مومياء يتم اكتشافها حامل و هذا غريب من نوعة لأن قدماء الفراعنة كانوا يقوموا بإخلاء المومياء من أحشائها  فهناك سر وراء ترك الجنين داخل المومياء لم يتم اكتشافه بعد.

وصرحت مارزينا أوزاريكزيلكي، عالمة الأنثروبولوجيا من جامعة وارسو لوكالة الأنباء البولندية: كنا على وشك الانتهاء من المشروع.. عندما نظر زوجي ستانيسلاو، عالم الآثار المصرية، في صور الأشعة السينية ورأى في رحم المرأة المتوفاة.. قدما صغيرة، حسبما نقلت سكاي نيوز عربية.
وتم إخضاع المومياء لمجموعات من التصوير المقطعي والأشعة السينية وتصوير ثلاثي الأبعاد ما سمح بفحص دقيق للجنين بأكمله والذي أثبت أن المرأة كانت في الأسبوع 26-28 من الحمل.


وصرح فويتشخ إيجزموند من معهد البحر الأبيض المتوسط ​​والثقافات الشرقية في أكاديمية العلوم البولندية: لأسباب غير معروفة، لم يتم إخراج الجنين من بطن المتوفاه أثناء التحنيط. ولهذا السبب تعتبر هذه المومياء مميزة حقا.
كما حرح إيغزموند: هذا يعني أن مومياءنا هي الوحيدة المعترف بها حتى الآن في العالم والتي يوجد بها جنين في الرحم.


و هكذا يظل الفراعنة سر لم يستطع أحد حل الغازه فكل يوم اكتشاف بيهر العالم بأسره فهذه مصر يا سادة

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design