رحيل سيد الواقعية السحرية

جورنال الحرية 

كتب الدكتور/ محمود شوبر _ العراق 

    قبل شهرين او اكثر من الان رن هاتفي في ساعة متأخرة من الليل ، وأطلت النظر بين الاجابة والرفض حتى سكت الرنين متصاحباً مع شعور الاستغراب من هذا الاتصال المجهول.

 

تكرر بعدها بإسبوع نفس الاتصال وقررت الاجابة على هذا الغريب الذي يدق على (الماسنجر).

•-هلو .

._عفواً دكتور أنا ابنة دكتور ماهود احمد ، بابا يريد محادثتك.

حقيقة اربكتني هذه الجملة لفرط مابها من جمال بالنسبة لي، فالفنان الدكتور (ماهود احمد ) ليس مجرد اسماً عابراً في تاريخ الفن العراقي ، فهو الاستاذ الاكاديمي والمعلم المحترف والخط المتفرد في ما انتهجه من اشتغالات جمالية.

وخلال هذه الثواني القليلة افكار وتساؤلات عديدة كلها تلاشت حينما فاجئني بتحيته الدافئة وصوته الرخيم.

(مرحبا دكتور محمود انا دكتور ماهود احمد واعتذر منك على الاتصال في مثل هذا الوقت ، ولكنني معجب باعمالك وكذلك معجب بأراءك التي تطرحها بين حين وآخر)

اجبته على الفور ؛ استاذنا انت نار على علم ، وانا من اشد المعجبين بك.

وأعتبرك ركن اساس من اركان التشكيل العراقي والعربي، لقد اسعدني اتصالك هذا كثيرا استاذي واتمنى انا ارك.

هل انت في اربيل؟ قال ؛ لا انا في شيكاغو، اميركا، وحقيقة اتمنى ان أرى العراق، ثم اردف قائلا سآتي الى عمان في نهاية الشهر الثالث وياريت نلتقي هناك.

وعدته باللقاء ، وسبقني الموت اليه.

لست بصدد الكتابة عن فنه وعن اثره بذاكرة التشكيل العراقي. ولكن دعوني اذكر شيئين فقط وأنتهي فما عدت اقوى على رثاء عزيز.

 

استطاع ماهود احمد بعد عودته الى العراق ان يستثمر ترددات الاثر الحاصل من هيمنة (الواقعية الاشتراكية)اثناء دراسته في (الاتحاد السوفياتي) وتحويلها الى واقعية عراقية بحته ولكن بعقلية الباحث عن مواطن اصيلة للجمال ونجح بذلك نجاحاً كبيراً جعله في صدارة الفنانين العراقيين.

اما الشيء الثاني و(المؤلم) حقيقة كنت ارى اعماله الخالدة والمهمة في (متاجر الفن) والمقتنين غير آبهين ب(أهميتها) ، وبعد خبر (حادث السير الذي تعرض له فقيدنا الكبير) صارت هنا في بغداد اشبه ب( الحمى) ، حمى البحث عن اعمال الفنان الكبير ماهود احمد ل(توقعهم الاكيد ) انه سيفارق الحياة!

 

وداعاً (سيد الواقعية السحرية )وأشهد لك انك ركن اساسي ومهم من اركان الفن التشكيلي العراقي الحديث.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design