احذر ، ابنك في خطر

 

بقلم شيرين بدر

لوحظ في الآونة الأخيرة أن جميع المجتمعات تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي بجميع أنواعها وخاصاً الفيس بوك، فقد تدخل في أغلب شئون حياتنا فأصبحنا جميعاً نعيش في بيئة واحدة ومجتمع واحد، رغم أن على أرض الواقع نجد أن جميع المجتمعات تختلف باختلاف الأديان والعادات والتقاليد، ولكن ما يحدث الآن هو تلاحم جميع المجتمعات فأصبح مجتمعاً واحداً تحت مظلة وسائل التواصل الاجتماعي مما أدى إلى انتشار أى فكر أو عادة بشكل سريع وهذا هو بدء ناقوس الخطر الذي يدق أبوابنا جميعاً.

ومن ثم فتح أبواب لشياطين الأنس والجن لدخول منازلنا بمنتهى السهولة واليسر، ولكي تتصور عزيزى ولي الأمر الصورة بوضوح، تفضل بإنشاء حساب فيس بوك باسم فتاة وصورة فتاة جميلة وسوف ترى كل العجب فهل لك أن تتصور أن من الممكن في ساعة واحدة أكثر من ألف طلب صداقة ،وهذا بخلاف محاولات للمحادثات الجانبية من خلال الماسنجر ودعوات لزيارات جروبات إباحية بشكل يخدش حياء الكبير قبل الصغير.

اتمنى أن تطلق لخيالك العنان لهذا وبعدها ضع أبناءك في نفس مكانك، فمن الممكن أن تستطيع السيطرة على هذا الأمر لكونك رشيد وتحسن التصرف ولكن ماذا عن جيل صغير مازال يكتشف ما حوله وهو يمتلك الأداة بمنتهى السهولة من خلال جهاز في يده أكثر من 12 ساعة في اليوم فلا يجد عناء في هذا، فوالله قلبي يبكي وينزف على أجيال المستقبل وأصرخ أين أولياء الأمور من هذا ؟ أنقذوا أولادكم قبل فوات الأوان وتذكر عزيزي القاري لكي تبني جيل قوي يجب أن يبنى على أساس ثابت وقوي وتذكر جيداً أنت لا تبني منزلا أنت تبني أجيال ومجتمع بأكمله .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design