عدم القدرة

جورنال الحرية

كتب الدكتور/ محمود شوبر _ العراق

في العقل المتحرك هناك مكنة تؤهله الى ايجاد القدرة من عدمها.

سبقت البابا فرنسيس السادس الذي حجّ الى العراق (كما صرح بذلك هو شخصياً) لزيارة الناصرية (الجريحة) بثلاثة اعوام.

ولكن زيارتي بالتأكيد مختلفة جملة وتفصيلا عن اهداف زيارة (قداسته)، فقد كان هاجسي الكبير الاطلاع عن كثب على اهوار العراق التي ادخلت الى (التراث العالمي) ولاتزال كما هي. والهدف الثاني زيارة الزقورة التي تعتبر شاخصا تاريخياً مشرقاً في ذاكرة الانسانية.

 

لم أُكن احمل رسالة (سلام) كما وصفوا زيارة (قداسته) ، وحقيقة الامر انا شخصياً لا استطيع منح السلام لنفسي فكيف امنحه للاخرين.

على مشارف (المبنى) الذي يشخص من بعيد وسط ارض مفتوحة منقطعة عن المدنية . كانت سيارتنا تحث السير مسرعة بالاتجاه . طلبت من (السائق) بلطف ان يخفف السرعة قدر استطاعته.

مشهد مهيب يحيلك الى اصل الوجود، فضاء يلحقك بكل الاساطير التي سطرها العقل البشري. وانا هكذا وعلى هذه الدهشة شاهدت(قطعة دلالة) مكتوب عليها {هنا على هذه الارض كتب اول حرف في التاريخ) يقشعر بدني من الرهبة ومن ثم من (الخجل) بعد وصولي (بوابة الدخول) الى هذا المعلم التاريخي ذكرتني ب(باب النظام) لمعسكر (صنف المشاة / حصوة ابو غريب)

الذي تم (سوقي) اليه في بدء (خدمتي العسكرية) التي استمرت وبنجاح باهر ل(ستة سنوات ونصف) دون اي غياب يذكر في (كنيتي العسكرية) ، وهذا مؤشراً في (دفتر الخدمة ) الذي قمت بحرقه في باحة بيتنا الخلفية ليلاً استجابةً ل(اشاعة مفادها ان الاخوان المارينز سوف يقومون بتفتيش البيوت وفي حال عثورهم على صورة لشخص يرتدي ملابس عسكرية او دفتر خدمة فأنهم ياخذونه الى غوانتينامو بلا نقاش).

 

وبهذا الصدد هناك طريفة شاعت بسنة (2003) عن (الاخوان المارينز) حين دخلوا احد البيوت وجدوا صورة معلقة على جدار الصالة لرجل يرتدي ملابس (ق.خ) يعني (قوات خاصة) وتكون عادة ملابس هذا الصنف مرقطة ويرتدون بيريات ذات لون احمر داكن ، طلبوا من اهل البيت احضار صاحب الصورة فأجابوهم انه ولدنا رحمه الله( فقد في حرب الثمان سنوات) قالوا نعم (نريده الان)!!.

عموما اعود الى (القدرة) الغير ممكنة وعملية التوليد من خلالها قدرة تكون فاعلة ومؤثرة بمستوى الاولى اذا ماتجاوزتها.

 

هذا الفهم نتج عند مشاهدتي الاولى لمبنى الزقورة الذي تميل جدارانها الضخمة الى مركز (النقطة الداخلية للعمارة) التي يبلغ ارتفاعها 27 متراً . وهذا الميلان مرتب بشكل هندسي دقيق، كذلك طريقة البناء (المزدوجة) للجدران بحيث تكون هناك بينها فسحة قادرة على استيعاب (التراب داخلها) ويتحول هذا التراب الى (طين لازب) في فصل الشتاء من خلال فتحات على شكل مربعات تكون في جبهة الجدار الاول لتأمين حماية الجدار معمارياً وكذلك لتهيئة الجدران على تحمل الظروف الظروف الطبيعية.

 

فلما سألت نفسي لماذا لم يتم البناء بشكل عمودي. تخيلت ان عدم قدرتهم على البناء الشاقولي ادت بهم الى قدرة اخرى اكثر نجاعةً وذكاء.

 

في الختام الزقورة التاريخية تم انارتها قبل زيارة البابا بثلاثة ايام وقد اخذت هذه الالتفاتة (الوطنية) صدى كبير بكافة المحافل الشعبية، بعد سفره عائداً الى الفاتيكان تم ازالة الانارة وتماماً فعلت بلدية الموصل بازالة كافة الشتلات والورود في الشوارع التي يتوقعون مرور موكب قداسته فيها!

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design