المرأة الحديدية الجديدة بهولندا

بقلم الكاتب مصطفي كمال الأمير

السيدة سيجريد كاخ Sigrid Kaag ربما تدخل التاريخ بصفتها أول إمرأة رئيسة للحكومة في تاريخ هولندا الديموقراطي في الانتخابات القادمة عام 2025


بعد اكتساحها للأحزاب التقليدية الكبري
وحصول حزبها الاشتراكي D66 علي المركز الثاني في الانتخابات العامة الهولندية التي جرت منتصف مارس 2021


رغم حدة الاحتجاجات العنيفة المناهضة للعنصرية والإغلاق العام وحظر التجول بسبب كورونا والتي ضربت مدن هولندا في يناير 2021 قبيل الانتخابات الاخيرة


لكن استمر السيد مارك روتهMark Rutte في رئاسة الحكومة ( تحالف حزبي coalitie ) للمرة الثالثة علي التوالي عن حزب VVD يمين الوسط الأحرار الديموقراطيين
الذي هيمن علي الساحة السياسية في العقد الأخير
بعد تراجع الأحزاب الكبري مثل CDA الديموقراطي المسيحي مع حزب العمل pvda
اللذان سبق لهما تشكيل حكومات هولندا ( رود لوبرز وفيم كوك ) علي مدار ربع قرن حتي بداية الألفية الثالثة
لكنهما دخلًا في حالة ضعف وبيات شتوي مستمر منذ عشر سنوات
كما تراجع حزب الحرية اليميني المتطرف الذي يرأسه العنصري خرتيت فيلدرز منذ تأسيسه عام 2006


مع نزاعات عديدة مع كل شركاءه في حزب الديكتاتور الواحد الذي يؤسس للعنصرية وموالاة إسرائيل
مع معاداة العرب والمسلمين
صعدت أسهم منتدي الديموقراطية FVD الجديد أيضاً
كما تراجعت الأحزاب الأخري سواء من اليمين أو اليسار أو حزب الأجانب Denk وحزب Nida وخلفيته الإسلامية
هولندا دولة ملكية دستورية برلمانية
يحكمها حاليا الملك فيليم ألكسندر مع زوجته الملكة ماكسيما ( أرجنتينية الأصل ) مع بناتهم الأميرات الثلاثة كاترينا آماليا وأليكسيا و آريانا
بعد تنازل والدته الملكة المحبوبة بياتريكس عن عرشها له عام 2013 طلعت نفسها معاش بعد وصولها سن 75
( اليزابيت الثانية 93 ملكة بريطانيا لم تفعل ذلك مع ابنها العجوز الأمير تشارلز)
بعد حكم والدتها الملكة جوليانا وجدتها الملكة فيلميلينا أثناء الحرب العالمية الثانية


وكانت قبلها أمها الملكة إيما Emma في الحرب العالمية الأولي
كما وصلت السيدة خديجة عريب ( مغربية الأصل ) لرئاسة البرلمان الهولندي منذ الانتخابات السابقة
ثم وصول نباهة البيرق ( تركية الأصل ) لمنصب وزاري في حكومة يان بيتر الأخيرة
إذن المرأة حكمت هولندا ملكة أكثر من مرة أثناء الحربين العالميتين
مع وصولها للوزارة ورئيسة البرلمان أيضًا
لكن الغريب هو عدم وصول إمرأة أبداً لرئاسة الحكومة الهولندية طوال تاريخها منذ العصر الذهبي لهولندا Gouden Eeuw في القرن السابع عشر
ربما تحقق ذلك سيجريد كاخ Sigrid kaag وتكون أول رئيسة للحكومة الهولندية مع خبراتها الدولية الهائلة في الأمم المتحدة
أو في مناصبها الوزارية في حكومات سابقة بهولندا
وتشغل حالياً منصب مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة،
مع إتقانها الحديث باللغة العربية مع خمس لغات أخري هي الهولندية والانجليزية والفرنسية والاسبانية والألمانية
وستترأس السيدة كاخ البعثة المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة منع انتشار الأسلحة الكيميائية.

علماً بأن سيجريد متزوجة من فلسطيني هو طبيب الاسنان دكتور أنيس القاق ( نائب الوزير السابق في حكومة الزعيم الراحل ياسر عرفات ) وأنجبت منه أربعة أبناء هم مكرم إيناس جنة وآدم
وهو ما دعي خصومها السياسيين للهجوم عليها
بسبب تحكم اليهود الهولنديين الموالين لإسرائيل في الإعلام والاقتصاد الهولندي كما هو الحال في أمريكا أيضاً
هولندا إذن علي موعد للدخول في نادي المرأة الحديدية بعد تيريزا ماي ومارجريت تاتشر في بريطانيا
وأنجيلا ميركل في ألمانيا مع تانسو تشيلر في تركيا
وانديرا غاندي في الهند وإيفا بيرون في الارجنتين وبيناظير بوتو في باكستان
ثم حليمة يعقوب في سنغافورة
وربما آن هيدالغو عمدة باريس في فرنسا أيضاً
كذلك انتخاب كمالا هاريس ( هندية أفريقية ) أول نائبة لرئيس أمريكا في تاريخها
ختاماً مصر العظيمة سبقت العالم كله قبل آلاف السنين عندما توجت حتشبسوت ملكة علي مصر الفرعونية
ثم تلتها الملكات نفرتيتي وكليوباترا
بينما كانت النساء في اوروبا وأفريقيا وآسيا يتم بيعهن في أسواق الجواري والنخاسة
وفي العصر الحديث في مصر كن وزيرات في الحكومة بعد الثورة ونائبات في مجلس الشعب
توجد فرصة سانحة حالياً لحفيدات حتشبسوت في رئاسة الحكومة المصرية لأول مرة مع دعم الرئيس السيسي الدائم المستمر للمرأة المصرية وقدرتها علي الإنجاز والقيادة

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design