اشراقة تعرش في القلب

جورنال الحرية

كتب : ابراهيم علي -من سورية

لقد قال :جبران خليل جبران
من يبيعني فكرا حميلا بقنطار من الذهب.من ياخذ قنطارا من الجواهر بدقيقة محبة من يعطيني عينا ترى الجمال وياخذ خزائني إن الجمال قسمة السامعين.
إن رقي الشعوب بالتفاعل بمشاعرها الانسانية،والخوالح النفسية في مجتمعات تتوق للفن والادب والابداع في ثقافتها الاجتماعية المختلفة عبر الزمن والتمتع بلغة الجمال بصبوات تتدفق مع مشاعرنا تحبو مافي القلوب وتغذي بلب الجمال عقولا اوهنتها الترهات ونفوس اقعدها الخمول وعظة تستنطق الضمير.
الشاعرة السورية خلود كريمو: فتاة تتلهف بآمال النفس في كل اطلالة منها اشراقة تعرش في القلب متعة القلوب والافئدة
هي الطف وقعا واشجى لحنا بما تقدمة بنغمة من الدفء الانساني تحرك سواكن الاعماق منسابة لترصع المكان بنجوم الاحبة.
الشاعرة والتشكيلية خلود كريمو التي كرست عطاءاتها الادبية والشعرية والتي حظيت باعجاب بديمومة عطاءها بمعزوفة شرقية المكنزة بعبق التاريخ واصالةدمشق الفيحاء بافكار تعكس فيها خيالها واسلوبها وطاقاتها الكامنة تبهر المتلقي والمتذوق والقارئ يمحورها فن جميل تتدفق مع مشاعرنا عبر هيئة عطر يتسربل في الارجاء.
الشاعرة خلود : بوضوح نصوصها الثريةبالجمال فلها موهبتها والقها في نظم البيت الشعري وتزينه بالفكرة والصورة بالتحليق الخيالي بلمستها السحرية وهمستها الشاعرية.ليست رصفا للكلمات ولا اغراقا في صور بل هي لغة شفيفةوموسيقا داخلية اعتمدت على رشاقة التراكيب والالفاظ التي اثبتته الشاعرة بما تملكه الشاعرة خلود من روح وثابة بنور الوجد تحمل شغفها وتمضي بكلماتها الشفوفة العبقة باطياف عطور الورود في مدارات الروح وهي الاكثر في تناولاتها في التحدث عن الحبيب وتاثيراته على الانثى ترغب من خلاله اكتشاف ديمومة الحب عاشقة متأملة تقطف ومضة في كل رمحة خيال.ولعل اجمل القصائد التي عبرت بها عن مشاعرها واغوار ذاتها فبدت صورة للذات مختزلة فيما يعتمل في النفس من مشاهد.

حبيبي يشبه القمرا جميل الطبع و العشرة
يوافيني بنظرته فيسبي القلب. من نظره
يداني الثغر يلثمه فاشعر دونما خمره
يسير الخطوة نحوي فيشعل.في دمي جمره

اجوب الكون في عينيك حتى كان الليل منك اصاب فجرا
وحين اراك في نومي كاني. اراك. ملكا. بقلبي زاد طهرا
وعن. نظم القصيدة اجابت لا اكتب. شعرا إلا اذا احسست برغبةانععالية لهذا اعتبره لاتكلفا هو نشاط النفس في لحظة انغعالية تكون اعمق من الواقع واشد وطاءة هي العاطفة بين ذاتي والعالم الخارجي سواء شعرا اوتشكيلا هو الحدس الذي يسبق العقل والمنطق الذي يتربع وراء عالمنا ولايستشف منها الا بعين القلب وبنور البصيرة ولهفة الروح المجدولة بعمق المعرفة في عالم زاخر بالخواطر وعلى هديه يصبح القلب سليما عامرا بالإخلاص والوفاء يغمره السرور .
الشاعرة خلود: مزجت سحر الكلمة بعذوبة اللحن والاداء والتي برهنت على امتلاك ناصيته والتي رافقها اللحن المندغم بانفاس تفيض بريق شوق على الأسماع نبع شعور انساني يغترف المتلقي عباراتها البليغة بمعاني جمة ،فيضج الفراغ ويتاوه السكون ويتلوى في الذهن
بشعاب الخيال المسترسل سحرا تثري الخيال بمنتهى التأمل ولتكون ذادا للشباب.
واكدت كريمو: بقولها احمل رسالة حب كلماتنا هي نحن التعبير المجسد عن شخصيتك مانحن وما عليه من صفات اننا نصوغ مفاهيمنا في قوالب لغوية حسنه تلقى الاستحسان يتجسد في الاذهان صورا في عيون الاخرين وتضعنا في المكان المناسب مجلبا للمحبة او الكراهية اريد ان نغمر عشق الحياة نتسامى نخضع النفس ونظهر محاسنها الجليلة وطموحي ان تصل كلمتي للعالم ارسل عبرها حبا وسلاما بروح المحبة والتسامح.

وختاما المبدعون ستبقى هاماتهم مكللة بصدق عطاءهم وافعالهم وتبقى نطعمة الأخلاق ترفع خصاله الى قيم نبيلة تستحق التكريم..

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design