الشهرة وهم بينما النجاح مكسب

تونس – جورنال الحرية

كتبت : فريهان رؤوف 

دائما ما يقترن النجاح بالشهرة و الشهرة بالنجاح في أذهان الناس لكن لكليهما أبعاد مختلفة فالشهرة قد تكون فشل عندما يتبع الشخص الطرق الملتوية و الرخيصة للوصول إلى الشهرة ،عندما تتحول الشهرة إلى هاجس يدمر المبادئ و الاخلاق و المعتقدات ،عندما تتحول الشهرة إلى سلاح يؤذي الشخص و يؤذي من حوله و يؤذي المجتمع ككل و النتيجة اشتهر فعلا لكنه لم يكسب قلوب الناس و لا محبتهم و لا تقديرهم لأنه اختار طرق بعيدة كل البعد عنهم لكن النجاح يولد الشهرة عندما يكون هناك تخطيط محكم عندما تكون هناك الرصانة و الإحترام لذات و للآخرين ،عندما تكون هناك المسؤولية و الحس الإنساني لدى الفنان فإنه فعلا سينجح ،عندما يشعر أنه مسؤولا و أن الفن رسالة يجب أن يجسدها بكل المعاني الجميلة و القيمة لأنها رسالة للأجيال تحرك فيهم مشاعرهم و عقولهم و تعلمهم و تخاطبهم الشخص الناجح قوي جدا من الداخل لا يعترف غير بمبادئه لا يبحث عن الشهرة و لا عن إرضاء الناس و لا عن الشعبية،إنما يكون سعيدا عندما ينفع الآخرين عندما يقوم بما يمليه عليه ضميره عندما لا تحركه الدوافع و الرغباب بل يحركه عقله ،عندما يفكر في عواقب الأمور و لا يتهور اليوم أصبحنا نرى الكثيرين يبيعون كل شئ من أجل الشهرة فهل حققوا فعلا النجاح ؟و هل النجاح يكون بالحرام و الطرق الملتوية ؟و هل النجاح ارتبط يوما بالإغراء ؟و هل النجاح ثمنه الرخص ؟

النجاح قصة بين سطورها كلمات كثيرة و معاني كثيرة و منها الصبر و التضحية و الفشل و من ثم التكرار مثل من يتسلق بجبل أو من يعبر جسر هكذا هو النجاح مراحل تلو مراحل أخرى النجاح هو تكريس الوقت و الجهد و التركيز و الإتقان و التعب و التضحية للوصول و لم يكون يوما ثمنه بخس بل ثمنه غالي جدا ،ثمنه الحصول على الإحترام و التقدير ،ثمنه أن يكون الإنسان ذو شأن أمام نفسه و أمام الآخرين ،أما الشهرة في مفهوم البعض هي القيام بتصرفات بعيدة كل البعد عن فلسفة الحياة و الحب و القيم و المبادئ ،قد يحول نفسه لشيطان فقط من أجل وهم و هاجس الشهرة التى لن يجنى فيما بعد منها إلا الخسارة و الفشل و كره النفس و كره الآخرين له و أيضا الانتحار نتيجة فقدان الثقة بالنفس و نتيجة نبذ المجتمع له ما أردت أن أقوله هاجس الشهرة مرض فتاك ،لا أحد لا يريد أن يكون مشهور لكن الناجح لا يختار طرق عكس طبيعته البشرية ،الناجح يجعل مبادئه في مرتبة الأولويات ،يفكر في كل شئ قبل أن يتهور ،ينفع و لا يضر ،يكون مسؤؤل و لا يتهور هكذا هو مفهوم النجاح النجاح مثل المرآة أمامك يمكنك أن تنظر إليها كل يوم بثقة بينما هاجس الشهرة يقسم هاته المرآة لأنك لن تنظر لنفسك لأنك تجسد في أدوار ليست أدوارك ،لأنك غير طبيعي بل اصطناعي هذا هو الفرق و هو شاسع

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design