ظلم في حق الزوجات

جورنال الحرية

كتبت/ فريهان رؤوف 

تعدد الزوجات الذي يعتبره البعض حق من حقوقه لكن هل الحق مهما كان يوم سبب لظلم امرأة كرست حياتها لخدمة زوجها و عائلتها أم سبب في ظلم أبنائها و تشريدهم لإرضاء رغبات الرجل لا متناهية أكثر كلمة يحاولون البعض استخدامها هي كلمة حق و أنهم يطبقون الشرع.
لكن دقيقة واحدة هل الله أمركم بالظلم لماذا تتزوج بأخرى و زوجتك لم تقصر في حقك لماذا تنجب أبناء آخرين و تنسى أبناء المرأة الأولى لماذا تدمر عائلتك و أنت تصدق أنك تطبق الشرع هل هذا ما أمرك الله به لماذا لا تفهمون القرآن كما هو ؟ لماذا يسيطر على عقولكم التعصب ؟


أم تظلمون الله بقول شيء ليس فيه هل أمرك الله أنت أو هو بالظلم ؟ هل أمرك الله بالاساءة لامرأة لم تقصر في حقك يا جاحد المعروف أم أمرك الله أن تظلم أبنائك و تتسبب في كارثة للمجتمع و هي انحراف جيل بأكمله بسبب غياب الترابط الأسري.
سوف استرجع آيات من القرآن الكريم لابرهن لكم أن الله عادل و لا يرضي بالظلم سوف استحضر الآية 3 من سورة النساء حيث قال الله عز و جل : “فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً ” و كذلك الآية 129
“وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ” لأن الله يعلم ان قلب الإنسان لا يمكن أن يحب أكثر من شخص.
سوف يخبرني البعض أن الرسل قد تزوجوا بأكثر من واحدة سوف أسأله في هذه الحالة لماذا قد تزوجوا بأكثر من واحدة و ما هي الحكمة سأجيبه مجددا أن الحكمة هي نشر الرسالة إلى أقصى حد ممكن وهل تقارنون أنفسكم مهما كنتم بأخلاق الأنبياء النبيلة و لطفهم و اكتسابهم لصفات الرأفة و الرحمة فالأنبياء لم يتزوجوا يوما الكثيرات من أجل إرضاء رغباتهن بل من أجل نشر رسالة الله في الأرض من أجل نشر التوحيد عبر أبناءهم الكثيرين و زوجاتهم ليس من أجل نزوات لكن ماذا فعلتم أنتم انجبتم جيل منحرف ،جيل متعاطي المخذرات ،جيل متشرد ،جيل مرتكب لجرائم أنجبتم و نسيتم شردتم نساءكم و أطفالكم ظلمتم و لم تعدلوا.
و أنا لا أبرر هذا الظلم و هو تعدد الزوجات فقط في حالة واحدة و هي المرأة التى لم تنجب فمن حق الزوج أن يخلد اسمه لأبناءه في هذه الحالة بإمكانه أن يتزوج و تبقى هي زوجته لأنه من الظلم تركها لأسباب خارجة عن إرادتها.


أو في حالة العدل و هذا صعب جدا أم من أجل الرغبات و النزوات فهذا لا يرضي الله و لا عباده و عندما تتحدثون عن الدين لا تأخذو فقط الجانب الذي يرضي رغباتكم بل فكروا في الدين من جانب منطقي لأن الله حكيم و عادل و لا يرضي بالظلم.
مع العلم أن البعض الذي يريد أن يتزوج أربعة و يعتبره حق فستكون نهايته في مستشفى المجانين أوحتى أنه سينسى أسماء أبناءه وزوجاته ماذا لو تزوج واحدة و أعطاها كل حقوقها و هي أيضا و اجتهد في تربية أبنائه و لم يفرط فيهم لبناء جيل محترم من خلال أسرة مترابطة تربيهم على الحب و تزرعه داخلهم و ليس صراعات بين الزوجة الأولى و الثانية و الثالثة و الرابعة فكيف ستربي أبناء في ظل صراعات لا متناهية و على من و من سوف ينفق فسينهك نفسه و زوجاته و أبناءه و المجتمع و الدولة ككل.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design