الحياةو الموت

جورنال الحرية
بقلم عبير الإمام
الحياة    بالرغم أن الحياة هي مصدر سعادة أو تعاسة الإنسان و إن عقله و قلبه معلق بها و إن من مصادر السعادة له هو الدعاء بطول العمر إلا أن نهايتها حتمية بالموت و الغريب في الأمر أن هناك متناقضات كثرة عند دراسة عدد مرات ذكرها في القرآن الكريم اتضح انها جاءت متساوية في عدد مرات ورودها فيه و من هذه المتناقضات الحياة و الموت جاءت في القرآن الكريم  ١٤٥ مرة لكل من الكلمتين
فقد تكرر لفظ الحياة في القرآن الكريم 71 مرة وذلك في مثل النص الشريف :
{الْمالُ والْبَنُونَ زِينَةُ الْحَياةِ الدُّنْيا} [46 من سورة الكهف‏]
أما مشتقات لفظ الحياة فلقد تكرر لفظ يحيي 15 مرة وذلك في مثل النص الكريم :
{واللَّهُ يُحْيِي ويُمِيتُ واللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [156 من سورة آل عمران‏]
بعد أن أخذ في الاعتبار عدم حسبان المرات التي يختص فيها اللفظ بحياة الأرض وقصر العدد على حياة الخلق في كل مشتقات لفظ الحياة.
وتكرر لفظ حيّ 14 مرة وذلك في مثل النص الكريم :
{وجَعَلْنا مِنَ الْماءِ كُلَّ شَيْ‏ءٍ حَيٍ‏} [30 من سورة الأنبياء]
أما لفظ حيّا فلقد تكرر 5 مرات في مثل النص الشريف :
{لِيُنْذِرَ مَنْ كانَ حَيًّا ويَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكافِرِينَ‏} [70 من سورة يس‏]
وكذلك تكرر لفظ أحياء 5 مرات في مثل قوله تعالى : {وما يَسْتَوِي الْأَحْياءُ ولَا الْأَمْواتُ‏ } [22 من سورة فاطر]
وتكرر لفظ يحييكم 4 مرات في مثل النص الشريف :
{ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ‏ } [28 من سورة البقرة]
وأما لفظ يحيا فلقد تكرر 3 مرات في مثل النص الكريم :
{الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرى‏. ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيها ولا يَحْيى‏} [12- 13 من سورة الأعلى‏]
وكذلك تكرر لفظ نحيي 3 مرات في مثل قوله تعالى :
{إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي ونُمِيتُ وإِلَيْنَا الْمَصِيرُ} [43 من سورة ق‏]
وأيضا لفظ حياتنا في مثل النص الشريف :
{وقالُوا ما هِيَ إِلَّا حَياتُنَا الدُّنْيا نَمُوتُ ونَحْيا}  [24 من سورة الجاثية]
وتكرر لفظ نحيا مرتين في مثل النص الكريم :
{إِنْ هِيَ إِلَّا حَياتُنَا الدُّنْيا نَمُوتُ ونَحْيا وما نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ‏}
[37 من سورة المؤمنون‏]
وكذلك لفظ أحيا في مثل النص الشريف :
{وَأَنَّهُ هُوَ أَماتَ وَأَحْيا}
[44 من سورة النجم‏]
وأيضا لفظ أحياكم في مثل قوله تعالى :
{وهُوَ الَّذِي أَحْياكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ}
[66 من سورة الحج‏]
ولفظ محيي في مثل النص الشريف :
{إِنَّ ذلِكَ لَمُحْيِ الْمَوْتى‏ وهُوَ عَلى‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ} [50 من سورة الروم‏]
أما الألفاظ التي وردت مرة واحدة من مشتقات لفظ الحياة فهي الواردة في النصوص الشريفة :
{لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ ويَحْيى‏ مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ}
[42 من سورة الأنفال‏]
{قالَ فِيها تَحْيَوْنَ وفِيها تَمُوتُونَ ومِنْها تُخْرَجُونَ‏}
[25 من سورة الأعراف‏]
{ومَنْ أَحْياها فَكَأَنَّما أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً} [32 من سورة المائدة]
{فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْياهُمْ‏}
[243 من سورة البقرة]
{قالُوا رَبَّنا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ}‏ [11 من سورة غافر]
{أَ ومَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ وجَعَلْنا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُماتِ لَيْسَ بِخارِجٍ مِنْها}
[122 من سورة الأنعام‏]
{وإِذْ قالَ إِبْراهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتى‏}
[260 من سورة البقرة]
{مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثى‏ وهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً}
[97 من سورة النحل ].
{والَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ}
[81 من سورة الشعراء]
{قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّةٍ وهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ‏}
[79 من سورة يس‏]
{أَذْهَبْتُمْ طَيِّباتِكُمْ فِي حَياتِكُمُ الدُّنْيا واسْتَمْتَعْتُمْ بِها}
[20 من سورة الأحقاف‏]
{يَقُولُ يا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَياتِي‏}
[24 من سورة الفجر]
{أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَواءً مَحْياهُمْ ومَماتُهُمْ‏}
[21 من سورة الجاثية]
{قُلْ إِنَّ صَلاتِي ونُسُكِي ومَحْيايَ ومَماتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏}
[162 من سورة الأنعام‏]
وبذلك يكون لفظ الحياة ومشتقاته فيما يخص حياة الإنسان العادية قد تكرر في القرآن الكريم 145 مرة.
اما بالنسبة للموت فهي كلمة ينفر منها المرء و يخشاها بالرغم انها الحقيقة الوحيدة و هي الوسيلة للحياة الأخرى و كلا حسب أعماله و حسابه و قد ذكرت في القرآن الكريم
بنفس العدد ١٤٥ قد تكرر به لفظ الموت ومشتقاته، إذ تكرر لفظ الموت 35 مرة في مثل النص الشريف:
{وجاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذلِكَ ما كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ}
[19 من سورة ق‏]
وتكرر لفظ الموتى 17 مرة في مثل النص الكريم :
{والْمَوْتى‏ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ‏}
[36 من سورة الأنعام‏]
ولفظ الميت تكرر 12 مرة في مثل النص الشريف :
{إِنَّكَ مَيِّتٌ وإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ‏}
[30 من سورة الزمر]
وتكرر لفظ يميت 9 مرات في مثل قوله سبحانه وتعالى :
{واللَّهُ يُحْيِي ويُمِيتُ واللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}
[156 من سورة آل عمران‏]
وتكرر لفظ ماتوا 7 مرات في مثل النص الكريم :
{لَوْ كانُوا عِنْدَنا ما ماتُوا وما قُتِلُوا}
[156 من سورة آل عمران‏]
ولفظ متنا تكرر 5 مرات في مثل النص الشريف :
{أَ إِذا مِتْنا وكُنَّا تُراباً ذلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ}
[3 من سورة ق‏]
وكذلك لفظ يموت في مثل النص الكريم :
{وتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ وسَبِّحْ بِحَمْدِهِ}
[58 من سورة الفرقان‏]
وتكرر لفظ يميتكم 4 مرات في مثل النص الشريف :
{وهُوَ الَّذِي أَحْياكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ‏}
[66 من سورة الحج‏]
وتكرر لفظ متّ ثلاث مرات في مثل النص الكريم :
{قالَتْ يا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هذا وكُنْتُ نَسْياً مَنْسِيًّا}
[23 من سورة مريم‏]
وكذلك لفظ أموات في مثل النص الشريف :
{وما يَسْتَوِي الْأَحْياءُ ولَا الْأَمْواتُ‏}
[22 من سورة فاطر]
وأيضا لفظ أمواتا في مثل قوله تعالى :
{أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفاتاً. أَحْياءً وأَمْواتاً}
[25- 26 من سورة المرسلات‏]
وتكرر لفظ مات مرتين في مثل النص الشريف :
{ولا تُصَلِّ عَلى‏ أَحَدٍ مِنْهُمْ ماتَ أَبَداً}
[84 من سورة التوبة]
وكذلك لفظ متم في مثل النص الكريم :
{ولَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لَإِلَى اللَّهِ تُحْشَرُونَ‏}
[158 من سورة آل عمران‏]
وأيضا لفظ تموت في مثل النص الشريف :
{وما تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ}
[34 من سورة لقمان‏]
وكذلك لفظ تموتن في مثل قوله تعالى :
{فَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ‏}
[132 من سورة البقرة]
وأيضا لفظ نموت في مثل قوله سبحانه وتعالى :
{وقالُوا ما هِيَ إِلَّا حَياتُنَا الدُّنْيا نَمُوتُ ونَحْيا}
[24 من سورة الجاثية]
وكذلك لفظ أماته في مثل النص الشريف :
{فَأَماتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عامٍ‏}
[259 من سورة البقرة]
وكذلك لفظ نميت في مثل النص الكريم :
{إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي ونُمِيتُ وإِلَيْنَا الْمَصِيرُ}
[43 من سورة ق‏]
وأيضا لفظ موتوا في مثل النص الشريف :
{فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْياهُمْ}
[243 من سورة البقرة]
وكذلك لفظ موته في مثل النص الكريم :
{وإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ‏} [159 من سورة النساء]
وكذلك لفظ ميتا في مثل النص الشريف :
{أَ ومَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ وجَعَلْنا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ‏}
[112 من سورة الانعام‏]
وأيضا لفظ ميتون في مثل النص الكريم :
{ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذلِكَ لَمَيِّتُونَ‏}
[15 من سورة المؤمنون‏]
وكذلك لفظ موتتنا في مثل النص الشريف :
{إنْ هِيَ إِلَّا مَوْتَتُنَا الْأُولى‏ وما نَحْنُ بِمُنْشَرِينَ‏}
[35 من سورة الدخان‏]
أما الألفاظ التي وردت مرة واحدة من مشتقات لفظ الموت فهي الواردة في النصوص الشريفة :
{أَ يَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذا مِتُّمْ وكُنْتُمْ تُراباً وعِظاماً أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ‏} [35 من سورة المؤمنون‏]
{والسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ ويَوْمَ أَمُوتُ ويَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا}
[33 من سورة مريم‏]
{اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها والَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنامِها}
[42 من سورة الزمر]
{قالَ فِيها تَحْيَوْنَ وفِيها تَمُوتُونَ ومِنْها تُخْرَجُونَ‏}
[25 من سورة الاعراف‏]
{ومَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وهُوَ كافِرٌ فَأُولئِكَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ‏}
[267 من سورة البقرة]
{لا يُقْضى‏ عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا ولا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذابِها}
[36 من سورة فاطر]
{ولَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وهُمْ كُفَّارٌ أُولئِكَ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذاباً أَلِيماً}
[18 من سورة النساء]
{وأَنَّهُ هُوَ أَماتَ وأَحْيا}
[44 من سورة النجم‏]
{قالُوا رَبَّنا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ}
[11 من سورة غافر]
{والَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ‏}
[81 من سورة الشعراء]
{ولا يَمْلِكُونَ مَوْتاً ولا حَياةً ولا نُشُوراً}
[3 من سورة الفرقان‏]
{ثُمَّ بَعَثْناكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ‏}
[56 من سورة البقرة]
{اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها}
[42 من سورة الزمر]
{لا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولى‏}
[56 من سورة الدخان‏]
{أَ فَما نَحْنُ بِمَيِّتِينَ‏}
[58 من سورة الصافات‏]
{إِذاً لَأَذَقْناكَ ضِعْفَ الْحَياةِ وضِعْفَ الْمَماتِ}
[75 من سورة الإسراء]
{أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَواءً مَحْياهُمْ ومَماتُهُمْ‏}
[21 من سورة الجاثية]
{قُلْ إِنَّ صَلاتِي ونُسُكِي ومَحْيايَ ومَماتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏} [162 من سورة الانعام‏]
وبذلك يكون لفظ الموت ومشتقاته قد تكرر 145 مرة وهكذا تكرر لفظ الحياة ومشتقاته فيما يخص حياة الخلق 145 مرة ، وهو نفس العدد الذي تكرر بالنسبة للفظ الموت ومشتقاته فيما يخص كذلك الخلق أو الأحياء
و من هنا نجد أن هناك تساوي في ذكر الحياة و الموت فهما وجهين لعملة واحدة ألا وهي الحياة الدنيا و الحياة الأخرى( الموت) فكلاهما سبيل إلي الأخر ولكن إحداها نتمناه بالرغم من أنه زائل و قصير و الأخر نرفضه و نخاف منه بالرغم أنه الحقيقة الوحيدة و أنه السبيل للحياة الحقيقية فمن الأفضل أن نعمل إلي هذه الحياة بدلا من أن نخاف منها لأن الموت هو الحقيقة و ما بعد الموت هو السبيل الذي يجب أن نسعي إليه .
تم الاستعانة بموقع الحياة و الموت في القرآن لذكر الآيات الكريمة

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design