التشكيلية رياش مازن .. تستنطق اللون في جمالية المعنى وعمق بناء اللوحة الهارموني

جورنال الحرية
قراءة نقدية /علي صحن عبد العزيز

إغناء اللوحة بالعيون تلك سمة لا يكتشفها إلا من ذاب المعنى في روحه وكيانه ، وإذا أردنا أن نقرأ البناء التشكيلي والهارموني في لوحات التشكيلية ( رياش مازن ) فهنالك دالة رمزية لا تخلو منها أي لوحة من أعمالها المميزة ، إلا وهي العيون التي تشكل رمزا لجمال الكون وسحرها الفاتن ، كما أن الأسلوب الذي تتعامل معه (رياش) يكشف عن لوحات متكاملة المعنى وواضحة في التعبير ، حيث نرى خلف تلك العيون تشكيلية خجولة تريد أن تطرح قضايا المرأة من نسيج واقعنا ، وليس في زخرفة اللوحة بخطوط ناشزة وممللة ، بل تسعى لكي تكون لوحاتها مع فضاء اللون وتعميق قيم التواصل مع المتلقي .
إمتدادات الهوية الفنية
المتتبع للمشهد التشكيلي يرى الكثير من الأعمال التشكيلية التي تريد إبراز هويتها من خلال تواجدهم في المهرجانات والمعارض التشكيلية ، ولكي نؤشر على قرائتنا النقدية عن أعمال التشكيلية ( رياش مازن ) وعن قرب ، فلقد كان لنا تغطية خاصة للمعرض التشكيلي ( اقتباسات لونية ) والذي أقيم مؤخرا في متحف القشلة الحضاري في المتنبي من قبل التشكيلي صاحب كاظم ، وقد أقتطفنا باقة من الأعمال التشكيلية المعروضة ، ومنها ما أنجزته ( رياش مازن ) من عمل فني تشكيلي أستطاعت من خلاله أن تستنطق اللون وتناغي جمالية وواقعية الفكرة والمعنى في الدفاع عن قضايا المرأة أينما تكون ، وأننا في حقيقة الأمر نقف على بصمات فنية ل ( رياش) تمشي بخطوات متأنية تؤشر على جيل من التشكيليات استطاعن وبكل جدارة إن يتركن بصمة نضال فوق خارطة التشكيل العراقي وحتى على مستوى العالم .
تواصل بلا حدود
( رياش مازن ) منجز تشكيلي ، وثمرة من الإبداع في زمن التحدي الأكبر بأرهاصاتها وأوجاعها الصارخة على سطح اللوحة ، نقول ثمرة تشكيلية من ربوع محافظة ديالى أم البرتقال ، وحقا أنها استفادت من تلك البيئة ونهر ديالى العذب والمدهش ، وهكذا جاءت تجربتها لأن غاية الغاية من الفن التشكيلي هو طرح كل ما هو متغير بأسلوب يوقظ صولات الوجدان الإنساني ، بأن المرأة رسالة خاصة وجدل قائم على مر التاريخ ، بل إنها ملهمة المبدعين وهدفهم الأسمى .
التدريج اللوني
النسق التشكيلي في إعمال التشكيلية رياش مازن ، يحمل طرازات لونية تحقق لها نوعا من التفاعل والجذب ، وهي ترغب من خلال ذلك تحقيق أجواء الإثارة كبير للوحة التشكيلية من خلال قوة الترابط مع وحدة بناء موضوع اللوحة والرؤية والأسلوب في طرحها ، مما تزيد من قيمة اللون وقدرته على أفراز إيقاعات وضربات على سطح اللوحة تنسجم مع اللون والكتلة لتصنع بينها مجموعة من العلاقات الجدلية، والأساليب التحاورية مع المتلقي لتنسج الحيوية في إطار لغة بصرية لها مضمونها الفلسفي وأسلوبها المؤثر على اللوحة، بحيث تصبح أعمالها متماسكة الفكرة وقوية في المعنى .

التشكيلية رياش مازن .. تستنطق اللون في جمالية المعنى وعمق بناء اللوحة الهارموني
قراءة نقدية /علي صحن عبد العزيز
إغناء اللوحة بالعيون تلك سمة لا يكتشفها إلا من ذاب المعنى في روحه وكيانه ، وإذا أردنا أن نقرأ البناء التشكيلي والهارموني في لوحات التشكيلية ( رياش مازن ) فهنالك دالة رمزية لا تخلو منها أي لوحة من أعمالها المميزة ، إلا وهي العيون التي تشكل رمزا لجمال الكون وسحرها الفاتن ، كما أن الأسلوب الذي تتعامل معه (رياش) يكشف عن لوحات متكاملة المعنى وواضحة في التعبير ، حيث نرى خلف تلك العيون تشكيلية خجولة تريد أن تطرح قضايا المرأة من نسيج واقعنا ، وليس في زخرفة اللوحة بخطوط ناشزة وممللة ، بل تسعى لكي تكون لوحاتها مع فضاء اللون وتعميق قيم التواصل مع المتلقي .
إمتدادات الهوية الفنية
المتتبع للمشهد التشكيلي يرى الكثير من الأعمال التشكيلية التي تريد إبراز هويتها من خلال تواجدهم في المهرجانات والمعارض التشكيلية ، ولكي نؤشر على قرائتنا النقدية عن أعمال التشكيلية ( رياش مازن ) وعن قرب ، فلقد كان لنا تغطية خاصة للمعرض التشكيلي ( اقتباسات لونية ) والذي أقيم مؤخرا في متحف القشلة الحضاري في المتنبي من قبل التشكيلي صاحب كاظم ، وقد أقتطفنا باقة من الأعمال التشكيلية المعروضة ، ومنها ما أنجزته ( رياش مازن ) من عمل فني تشكيلي أستطاعت من خلاله أن تستنطق اللون وتناغي جمالية وواقعية الفكرة والمعنى في الدفاع عن قضايا المرأة أينما تكون ، وأننا في حقيقة الأمر نقف على بصمات فنية ل ( رياش) تمشي بخطوات متأنية تؤشر على جيل من التشكيليات استطاعن وبكل جدارة إن يتركن بصمة نضال فوق خارطة التشكيل العراقي وحتى على مستوى العالم .
تواصل بلا حدود
( رياش مازن ) منجز تشكيلي ، وثمرة من الإبداع في زمن التحدي الأكبر بأرهاصاتها وأوجاعها الصارخة على سطح اللوحة ، نقول ثمرة تشكيلية من ربوع محافظة ديالى أم البرتقال ، وحقا أنها استفادت من تلك البيئة ونهر ديالى العذب والمدهش ، وهكذا جاءت تجربتها لأن غاية الغاية من الفن التشكيلي هو طرح كل ما هو متغير بأسلوب يوقظ صولات الوجدان الإنساني ، بأن المرأة رسالة خاصة وجدل قائم على مر التاريخ ، بل إنها ملهمة المبدعين وهدفهم الأسمى .
التدريج اللوني
النسق التشكيلي في إعمال التشكيلية رياش مازن ، يحمل طرازات لونية تحقق لها نوعا من التفاعل والجذب ، وهي ترغب من خلال ذلك تحقيق أجواء الإثارة كبير للوحة التشكيلية من خلال قوة الترابط مع وحدة بناء موضوع اللوحة والرؤية والأسلوب في طرحها ، مما تزيد من قيمة اللون وقدرته على أفراز إيقاعات وضربات على سطح اللوحة تنسجم مع اللون والكتلة لتصنع بينها مجموعة من العلاقات الجدلية، والأساليب التحاورية مع المتلقي لتنسج الحيوية في إطار لغة بصرية لها مضمونها الفلسفي وأسلوبها المؤثر على اللوحة، بحيث تصبح أعمالها متماسكة الفكرة وقوية في المعنى .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design