ترى من أكون

جورنال الحرية

كتبت الشاعرة/ خديجة وقار _ المغرب
—————-
لست انا حين كان العمر عشرة
ولا انا حين بلغ العشرين
ولا انا لمّا تعدى الثلاثين
انا أمواج مشاعر طواها البحر
و أذابتها ذرات الرّمل فوق الصّخر
انا لوحة سُرقت قبل العرض
سنبلة قُطِفت بذورها
وساقها مازلت تحت الارض

انا بسمة تداوي العشاق
و داء حزن يحفر الاعماق
انا بقايا آثار تحتاج
لمن يُرمّّم لها الأشلاء
أو رياح هوجاء
تبحث عن مكان في الصحراء
او عقد ماس براق
يحاول أن ينير الزقاق

لست أنا ..ولا هذا طريقي
تحطمت مجاذيفي
و سقط الشراع
وتمزقت ملافيفي
وحزنت صفّارات اليراع
فمالت سفينتي عن شمسي
وحلّ بها الضّياع

ترى من انا ومن أكون
أنا من أبكتها المآسي
ولم تجد لآلامها
قلبا يواسي
ولا حضنا دافئا
ولا باكيا ولا شاكي

بقلمي خديجة وقار

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design