الانطباعية..الجزء الخامس

جورنال الحرية

كتبت/ فاتن الداوود _ الأردن

حيث احدثت الانطباعية تغيرا ملحوظا بتصوير العالم المرئي بطريقة جديدة غير عبثية تاركة خلفها اساليب الرسم الاسطورية والكلاسيكية والتي صورت لنا الاشياء بالدقة المتناهية.

وكذلك الرغبة في الخروج من إطار المرسم الداخلي الى احضان الطبيعة الخلابة ورسمها بحرية تجريدية متناهية.

ولعل ظهور واكتشاف الصور الفوتوغرافية ادى ايضا الى ازدياد الحاجة والاتجاه الى الانطباعية والى اساليب فنية اخرى لتصوير الاشياء بطريقة تميل الى التقدير الشخصي واللحظي والاتجاه نحو الابتكار والولوج نحو العالم اللامرئي للاشياء وتصوير لحظات تراها العين بصورة مجردة بعيدة كل البعد عن التزويق.

فاتجهت الانطباعية نحو التركيز على المخيّلة وعلى اللحظة الآنية التي تصورها العين المجردة للعالم الواقعي فجاءت مُبهمة تميل الى التجريدية بعض الاحيان غير آبهة بالموضوع بل تضغى عليها اللمسة الضبابية التي تحدثها الألوان في اماهة الموضوع بعض الشيء فتصوّر باعجاز ما لم تنتجه الصور الفوتوغرافية آنذاك .

واسست الإنطباعية في طريقها عدة اساليب فنية مثل التنقيطية والتقسيمية والاسلوب الثالت.

وبالرغم من ذلك قد شهد القرن التاسع عشر بعض التيارات التي نادت ضد الانطباعية بسبب اهتمامها بالجانب الحسي للفنان ورسم الخطوط والموضوع بطريقة مجردة فاغفلت الموضوع في طريقها.

اتجاه لاقى كل النقد من العديد من الفنانين امثال غوغان الذي قال ان الانطباعيين يتحرون الاشياء حول العين وليس عمق الفكر السحري حيث وقعوا في ذرائع علمية , وايضا الفنان مانيه الذي رفض المشاركة في معارض الانطباعيين رغم اعجابه الشديد ببعض مظاهرها , لكن رينوار اكد بدوره الى ضرورة التأليف معلنا أن التصوير هو نتاج مخيلة الفنان وليس نسخة عن الواقع .

لكن بالرغم من ان الانطباعية قد مثلت االعالم المرئي بطريقة جديدة تعتمد على التقدير الفنان الذاتي وتصوير ما تراه العين الآنية الا ان مجموعة من فنانين القرن العشرين قد ذهبوا الى تيارات فنية اخرى ابعد من ذلك مثل التكعيبية والتجريدية امثال ( غوغان وسيزان وفان غوخ ) نتيجة للانطباعية التي لم تكن عبثا وكانت السبب المطلق في التطوير الفني الذي شهده العالم في ما بعد الانطباعية.

ولعل من اشهر رواد هذه الحركة الفنية هو الرسام الفرنسي كلود مونيه
( 14 نوفمبر 1840 – 5 ديسمبر 1926)
الذي كانت لوحته( انطباع شروق الشمس) 1872 تمثل مشهد ميناء لوهافر الذي كان السبب الرئيسي في وجود هذه المدرسة وتسميتها باسم الانطباعية .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design