أتى الميلاد محزونًا

جورنال الحرية

كتب القس/ جوزيف إيليا _ ألمانيا

على الرّغم من كثافة سحب الوجع والضّيق والموت وسوادها الّتي مازالت تتصاعد من مياه بحر هذا الفيروس الخبيث الّلعين فحجبت عنّا إشراق وجه سمائنا فإنّنا سنعيّد ونتبادل التهاني على أمل أن تأتينا أعيادٌ أجمل وأسعد وأكثر سلامًا
—————

أتى الميلادُ محزونا
ففي الأجواءِ “كورونا”

أرتْ للنّاسِ أهوالًا
وما زالوا يعانونا

إلى المجهولِ ممشاهم
وبالنّيرانِ يُكوَونا

أياديْ الخوفِ تسبيهم
وحلوًى لا يذوقونا

بلا ماءٍ سواقيهم
وخيرًا لا يلاقونا

تراهم في معاناةٍ
بشكواهم يضِجّونا

أتى الميلادُ فيهِ ما
شدا لحنًا مغنّونا

“يسوعٌ” أيّها الآتي
وقد أنبتَّ زيتونا

سلامًا هَبْ لنا اليومَ
لنلقى الشّرَّ مدفونا

وهذا السُّقْمَ مدحورًا
ودربَ العمرِ مأمونا
———————

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design