وزير التعليم العالي يشهد فعاليات تخريج الدفعة الأولى من ماجستير ريادة الأعمال وإدارة الابتكار

جورنال الحرية _ مصر
كتبت/ هند عادل

شهد الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الثلاثاء، فعاليات احتفالية تخريج الدفعة الأولى من طلاب الماجستير المهني في ريادة الأعمال والابتكار بالتعاون مع جامعتي كامبريدج والقاهرة، وذلك بحضور الدكتورة/ هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، والدكتورة غادة خليل مدير مشروع رواد 2030، والدكتور محمود السعيد عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وذلك بمقر جامعة القاهرة.

في بداية فعاليات الاحتفال، قدم الدكتور خالد عبدالغفار التهنئة لجميع الطلاب خريجي الدفعة الأولى من طلاب هذه الدرجة المهنية العليا، متمنيًا أن يكون لهذه الدرجة تأثير إيجابي في صقل قدراتهم ومهاراتهم، وأن يضيف إليهم من المعرفة والخبرة ما يدعم موقفهم ويساعدهم على تحقيق نجاحات مميزة تفيد مجتمعهم ووطنهم.

وأشار الدكتور عبدالغفار إلى أن ريادة الأعمال حظيت في بلادنا باهتمام كبير سواء من جانب الشباب لتحقيق ذاته وتنفيذ أحلامه ونجاحاته المنشودة في الحياة العملية أو من جانب مؤسسات الدولة التي سارعت بتوفير فرص العمل والتدريب اللازمة للشباب ودعم توجهاتهم في هذا المجال على أسس مدروسة بها من الوعي بقدر ما بها من المعرفة.

وأضاف وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن هذا البرنامج المهم الذي يمنح درجة الماجستير المهني في ريادة الأعمال والابتكار، هو نموذج لاهتمام مؤسسات الدولة المصرية بحقل ريادة الأعمال والابتكار، لافتًا إلى أن الماجستير يجري تنفيذه في إطار مشروع رواد 2030 لتمكين الشباب من تأسيس المشاريع الخاصة ودعم دور ريادة الأعمال في تنمية الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل، وتحفيز وإثراء ثقافة الإبتكار وريادة الأعمال في مصر، وذلك من خلال وضع منظومة متكاملة للابتكار تجعله ركيزةً أساسيةً من ركائز تطبيق استراتيجية الدولة المصرية للتنمية المستدامة (رؤية مصر 2030).

وأوضح الدكتور خالد عبدالغفار أن هذه الدرجة المهنية العليا التي انطلقت في يونيو عام 2018 يجري تنفيذها بالتعاون مع اثنتين من المؤسسات الأكاديمية المرموقة هما جامعة كامبريدج البريطانية وجامعة القاهرة ممثلة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، متمنيًا أن يكون خريجي هذه الدفعة هم نواة لنشر هذا الفكر وهذه التجربة في جميع الجامعات الحكومية خاصة الجامعات الأهلية الجديدة.

وفي ختام كلمته، قدم الدكتور خالد عبد الغفار الشكر لوزارة التخطيط وأسرة مشروع رواد 2030 على فكرة هذا الماجستير المهني، وكذلك جامعتي كامبريدج والقاهرة على التنفيذ المميز، متمنيًا لهذا البرنامج المميز مزيدًا من النجاحات في الأعوام القادمة.

وخلال كلمتها، أكدت دكتورة هالة السعيد أن ريادة الأعمال وتشجيع الابتكار لها دورًا مهمًا ومحوريًا في الاقتصاديات العالمية، لكونها من أبرز محركات النمو الاقتصادي التي تساهم في خلق فرص العمل وتنويع مصادر الدخل، كما تكتسب ريادة الأعمال أهميتها من قدرتها على إحداث تأثير إيجابي داخل مجتمع الأعمال.

وأضافت السعيد أن ريادة الأعمال لها القدرة على تقديم حلول مبتكرة وواقعية للتحديات الاقتصادية في قطاعات الاقتصاد مثل تحفيز الاقتصاد بمشروعات جديدة صغيرة للشباب لتصبح قوة اجتماعية منتجة تساهم بفاعلية في جهود تحقيق التنمية، بالإضافة إلى العوائد الاجتماعية وفي مقدمتها خفض معدل البطالة، علاوة على أن مفهوم ريادة الأعمال أصبح مرتبطًا بالدور الذي تستهدفه الدولة في خططها الاستراتيجية، إذ يرتبط بإنشاء مشروعات جديدة ذات أفكار مختلفة وإيجاد حلول مبتكرة لمشكلات قائمة في السوق؛ سواء من خلال تقديم منتج جديد أو معالجة أوجه القصور في منتج قائم، والعمل على إشراك المواطنين في إيجاد حلول.

وأشارت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إلى اتخاذ الحكومة المصرية خطوات عديدة نحو تعزيز النمو الشامل والمستدام وتنويع الهيكل الإنتاجي وزيادة تنافسية الاقتصاد، من خلال رؤية طموحة تمثلت في رؤية مصر 2030 وتبني برنامج وطني للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي شامل تتضمن دعائمه الرئيسة تحسين مناخ وبيئة الأعمال، وتشجيع المشروعات المتوسطة والصغير ومتناهية الصغر وريادة الأعمال وتحفيز الابتكار والإبداع.

وأكدت الدكتور هالة السعيد أنه إيمانًا من وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية بضرورة تعزيز توجه الدولة لتحفيز ريادة الأعمال، تم إطلاق مشروع رواد 2030 في 2018 والذي يهدف إلى نشر ثقافة ريادة الأعمال من خلال بناء قدرات الشباب وتنمية مهاراتهم لتمكينهم مـن تحويـل أفكارهم إلى مشاريع علـى أرض الواقع والاستفادة من طاقاتهم للمساهمة في دعم النمو الاقتصادي، وخلق فرص عمل لهم وللآخرين، وذلك من خلال إطلاق العديد من البرامج والمبادرات.

وتابعت الوزيرة أن هذه البرامج تشمل، برنامج ماجستير ريادة الأعمال المهني بالتعاون مع جامعة كامبريدج البريطانية وكلية اقتصاد وعلوم سياسية جامعة القاهرة، علاوة على إنشاء 9 حاضنات أعمال في مجال الذكاء الاصطناعي والسياحة بالإضافة إلى حاضنة مصرية أفريقية أونلاين، وتم من خلالهم تقديم أكثر من 600 فرصة احتضان، وإنشاء مصنع مُصغر (Micro Factory) بالتعاون مع البنك المركزي ومبادرة رواد النيل، وإنشاء مرصد لريادة الأعمال (رواد ميتر) بحيث يكون قاعدة بيانات قومية محدثة بشكل مستمر تقدم تقارير ربع سنوية عن آخر أعمال كافة الحاضنات في مصر لرواد الأعمال ومتخذي القرار.

وفي كلمتهم، أهدى الخريجون نجاحهم إلى السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث منحتهم فترة الدراسة فرصة حقيقية لتطوير قدراتهم وتحقيق أحلامهم على أرض الواقع، حيث يأتي البرنامج الدراسي في إطار العمل على تمكين الشباب.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design