نشأة وتطور بعض وكالات الأنباء الوطنية

جورنال الحرية

كتب/أ.د. محمد البخاري _ طشقند

الوكالات الوطنية للأنباء هي وكالات تمارس جمع وتوزيع الأنباء الداخلية في الدولة المعنية، وترتبط بوكالات الأنباء العالمية باتفاقيات ثنائية تخولها التقاط الأخبار التي توزعها تلك الوكالات ومن ثم توزيعها داخل الدولة المعنية من خلال شبكة توزيعها الخاصة.
وهناك وكالات أنباء وطنية تتمتع بشهرة دولية تتعدى حدود الدولة المعنية، ومن بين هذه الوكالات:
وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا)
Agenzia Nazional stamp associata (ANSA)
أنشأت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا): على أنقاض وكالة أنباء ستفاني Stefani التي عملت دون انقطاع من عام 1853 حتى هزيمة الفاشية في الحرب العالمية الثانية. وفي 13 كانون ثاني/ يناير 1945 بدأت أنسا عملها كشركة تعاونية ذات مسؤولية محدودة، تضم كافة الصحف اليومية الإيطالية.
وكالة أنباء الصين الجديدة
Agence Hsin Hua
أنشأت وكالة أنباء الصين الجديدة في 1 أيلول/ سبتمبر 1937 لتحل مكان وكالة أنباء الصين الحمراء التي أسست عام 1929. وتخضع هذه الوكالة للإشراف المباشر لمجلس الدولة والحزب الشيوعي الصيني، وهي المصدر الوحيد للأنباء بالنسبة لوسائل الإعلام الجماهيرية الصينية. مقرها في العاصمة بكين، ولها مكاتب في شنغهاي، وشن يانغ، وهان كيو، وسيان، وتشينغ كينغ، وعدد كبير من المراسلين في أنحاء الصين، و59 مكتباً خارج الصين منها 18 مكتباً في دول لا تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين. وتنشر وكالة أنباء الصين الجديدة يومياً حوالي 62,000 كلمة، منها 32,000 كلمة تعالج الأخبار المحلية و 30,000 كلمة تعالج الأخبار الدولية، إضافة للتقارير الصحفية التي تعكس وجهة النظر الرسمية الصينية من الأحداث المحلية والعالمية.
ووكالتي الأنباء اليابانيتين:
وكالة أنباء كيودو نيوزسرفيس Kyodo Tsushin
وكالة أنباء جيجي بريس سرفيس Jiji Tsushin
اللتان أسستا عام 1945 بعد اختفاء الوكالة الرسمية للأنباء Domei. وتعتبر وكالة كيودو التعاونية أول وكالة استخدمت طريقة Telefax تيليفاكس لإرسال المعلومات عام 1949، كما واستخدمت Tele type Kanji تيلي تايب كانجي الذي أقيم بالقرب من طوكيو وافتتح نحو 50 مركزاً وشبكة من المراسلين خارج اليابان، منذ عام 1960.
أما وكالة أنباء جيجي فقد تشكلت كشركة مساهمة تهتم بالأخبار الاقتصادية والمالية، ومن ثم بدأت بتوسيع خدماتها الإعلامية اعتبارا من عام 1965 لتشمل الأحداث كافة.
وكالة الأنباء الكورية ين خاب تخون سين
أول وكالة أنباء كورية كانت وكالة أنباء خيبان تخون سين التي تأسست في عام 1945 مباشرة بعد إعلان قيام جمهورية كوريا. وتبعتها العديد من وكالات الأنباء الوطنية الصغيرة التي بمعظمها لم تستطع الاستمرار في العمل لصعوبات عدة.
وفي عام 1980 ونتيجة لاندماج وكالتي الأنباء الكوريتين الجنوبيتين خابتون، وتونيان ظهرت وكالة أنباء ين خاب تخون سين التي استطاعت السيطرة على الخدمات الإخبارية في كوريا بعد ابتلاعها لثلاث وكالات أنباء وطنية صغيرة، لتصبح بذلك وكالة الأنباء المسيطرة في جمهورية كوريا.
ويعمل في الوكالة 100 مراسل و 300 صحفي، ولها 13 مكتباً إعلامياً في أوروبا وأمريكا الشمالية والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا. وتتعامل مع 45 وكالة للأنباء بينها وكالات الأنباء العالمية الكبيرة أسوشيتد بريس، و UPI، ورويتر وفرانس بريس. وتقدم خدماتها الإعلامية باللغة الكورية لـ 500 مشتركاً محلياً، وتقدم خدمات إعلامية بحدود 5000 كلمة يومياً باللغة الإنكليزية لـ 110 مشتركين أجانب.
الوكالة العربية السورية للأنباء
وفي الجمهورية العربية السورية أحدثت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) بموجب المرسوم التشريعي رقم 150 تاريخ 24/6/1965، وباشرت أعمالها فعلياً عام 1966، باستقبال وإرسال الأخبار والصور والتعليقات كمصدر وحيد للنشر والتوزيع لكافة الأنباء والصور في الجمهورية العربية السورية. ويدير الوكالة مدير عام، ويعاونه مدير عام مساعد، ورئيس تحرير، ورؤساء تحرير مساعدون، إضافة لمدير الشؤون الإدارية في الوكالة.
الهيكل التنظيمي في الوكالة:
مديرية التحرير وتضم: قسم الدراسات والبحوث، قسم الأخبار الداخلية، قسم الأخبار الخارجية، قسم أخبار وكالات الأنباء العربية والأجنبية، قسم الأرشيف، قسم الاستماع السياسي، وقسم التصوير.
مديرية الشؤون الإدارية وتضم: الدائرة الإدارية وشؤون العاملين، دائرة المحاسبة، قسم المراسلين، الديوان، أمانة السر.
مديرية الخدمات الفنية وتضم: قسم الإرسال، قسم محطة الإرسال، قسم الصيانة، قسم الكهرباء والميكانيك، قسم الاستقبال اللاسلكي والخدمات المصورة، وقسم اللوازم الفنية.
دائرة العلاقات العامة والتخطيط وتضم: قسم العلاقات العامة، وقسم التخطيط والتأهيل.
وتملك الوكالة محطة للبث اللاسلكي تمكنها من إيصال الخبر إلى كافة أنحاء العالم، إضافة لشبكة اتصالات لاسلكية هاتفية موزعة في السيارات التابعة للوكالة، وشبكة متطورة من الأجهزة الإلكترونية والحاسبات الآلية التي تؤمن للوكالة النجاح في عملها، وبث واستقبال الأخبار والصور.
وللوكالة مكاتب في بعض العواصم العربية والعالمية، منها: الجزائر، الكويت، بيروت، عمان، طرابلس الغرب، الخرطوم، بغداد، موسكو، لندن، باريس، طهران، تونس وتتابع الوكالة جهودها لافتتاح مكاتب لها في العواصم العربية والأجنبية الأخرى.
وبالإضافة لمكاتب الوكالة في الخارج لها مراسلين معتمدين في بعض العواصم العربية والعالمية، من بينها: أبو ظبي، صوفيا، براغ، وارصو، كاراكاس، بخارست، برلين، نيويورك، هافانا، أثينا، بلغراد، روما، كندا، استنبول.
والوكالة العربية السورية للأنباء عضو في اتحاد وكالات الأنباء العربية، واتحاد وكالات أنباء دول عدم الانحياز، واتحاد وكالات أنباء الدول الإسلامية، ولها علاقات مباشرة مع ثلاثين وكالة عربية وأجنبية للأنباء.
وتصدر الوكالة في دمشق العاصمة السورية نشرة أنباء يومية باللغات العربية، والإنكليزية، والفرنسية، إلى جانب نشرة للأنباء الاقتصادية.
جمهورية الهند
بريس تراست أوف إنديا (PTI)
تأسست عام 1947 وتعتبر من أكبر مقدمي الأخبار في الهند، إذ تمد بالأخبار أكثر من 200 صحيفة ومجلة، بالإضافة للإذاعة والتلفزيون. وتملك حوالي 140 فرعاً داخل الهند. وأكثر من 200 مراسل في الخارج. ولها اتفاقيات مع أكثر من 40 وكالة للأنباء.
يونايتد نيوز أوف إنديا (UNI)
تأسست عام 1961 كوكالة خاصة للأنباء. ولها أكثر من 500 ألف مشترك. ولها علاقات مع أشهر وكالات الأنباء في العالم. ولها أكثر من 80 مكتباً داخل الهند وخارجها. وأقامت شركة “يونيفارتا” التي توزع الأنباء باللغة الهندية في الدول الخليجية العربية حيث يعيش الكثير من الهنود.
ساماتشار بخاراتي
تأسست عام 1966 كوكالة أنباء خاصة. توزع الأنباء الداخلية من أجل الصحف باللغات المحلية في الهند. ولها أكثر من 200 ألف مشترك. ولها أكثر من 30 مكتب إعلامي داخل الهند وخارجها.
هندوستان ساماتشار
تأسست عام 1948 كوكالة أنباء تعاونية. توفر الأنباء الصحف الصادرة باللغات الهندية، ومراتهي، وكوجاراتي. ولها أكثر من 150 ألف مشترك.
بريس إنفرميشين بيرو
وهو المكتب الصحفي الناطق باسم الحكومة الهندية، وله 40 مكتباً إقليمياً يزود من خلالها وسائل الإعلام الجماهيرية بالأنباء والصور الرسمية. وله صلات مع أكثر من 8 آلاف صحيفة. ويعتمد المراسلون المحليون والأجانب.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design