رسائل السَحاب

جورنال الحرية

كتب/ ايهاب عنان سنجاري _ العراق


هل أمطَرَتْ ؟
نعم ..
اذن قد وصلت رسائلي
حين ناجيتُ بها السماء ..
فاخرجي الى ساعي
السَحاب
واستقبلي طَرديَ
المتساقط حرفًا
تلو حرف ..
كوني ورقاً
لخِطاباتي
واقرأي ما انساب
على جسدك ..
تأنَيْ
كلمة .. كلمة ..
شهقة .. شهقة ..
ثم امسحي
ليتجدد القَطر
على مخملِك
لصفحة تالية ..
ثم التالية
ثم التالية ..
الى ان تعصر السماء
آخر قطرة .. حبر ..
عانقي نَداه ..
منه عِطري ..

وان جَف .. فأنا مطمئن

قد كانوا يحفظون الورد
بين طيات كتاب

وانا …
احفظ كتابيَ
بين أحضان الورد ..

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design