حمورابي

جورنال الحرية

كتب القس جوزيف إيليا من ألمانيا

لا حدّ لفخري واعتزازي كبيرٌ جدًّا بكوني واحدًا من أحفاد عظيمنا الخالد “حمورابي” أوّل ملوك الامبراطوريّة البابليّة ١٨١٠ – ١٧٥٠ ق. م الّذي اشتهر بالاضافة إلى عبقريّته السّياسيّة والعسكريّة بوضعه أوّل قانونٍ مسجَّلٍ في تاريخ البشريّة
—————–

هنا يا “حمورابيْ” يُمجَّدُ تاريخُ
وحُقَّ إلينا أنْ يوجَّهَ توبيخُ

لماذا لأسيافٍ نؤدّي تحيّةً
وكيف سمحنا أنْ تسودَ صواريخُ؟

بخَسْنا لأهلِ الفكْرِ حقًّا فأجدبوا
وعمَّ لمن أفنى خلائقَ تفريخُ

ولمْ تعرفِ الدّنيا سوى البطشِ هدَّها
فصُغِّرَ أفذاذٌ وعُزَّ منافيخُ

وماتت أزاهيرٌ وأُطمِسَ عطرُها
وصِينَ لنا شوكٌ وأُجهِضَ بطّيخُ

ولمْ ينفتحْ بابٌ على صوتِ قرعِنا
وهزَّ الّذي نهواهُ في الأرضِ تفخيخُ

وفاضت مآسينا وأظلَمَ نورُنا
سفائنُنا غرقى وفي صدرِنا سِيْخُ

مشينا حفاةً فوق جمرِ جنونِنا
ومنّا لرأسِ الكونِ أرهَقَ تدويخُ

لأنّا كسَرْنا غصنَ حكمتِنا هوتْ
حضارتُنا في الطّينِ واشتدَّ توسيخُ

هنا يا “حمورابيْ” أمامكَ ننحني
فما صغتَهُ ما نالَ دُنياهُ تلطيخُ

سموتَ ونلتَ المجدَ فاسكرْ بخمرِهِ
وطوبى لقانونٍ لفحواهُ ترسيخُ

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design