لا تشكُ من ضعفٍ

جورنال الحرية

كتب القس/ جوزيف إيليا _ ألمانيا

.
ضعيفٌ أنا هشٌّ وكسلى خيولي
وخافتةُ الإيقاعِ كلُّ طبولي

أريدُ مِنَ الآتي جديدَ بنائِهِ
فيطمرُني منهُ ترابُ طُلولِ

وأرجو طعامًا يشتهيهِ فمي فلا
أرى غيرَ مُرٍّ قد أطالَ نُحولي

وأطلبُ بستانًا ألوذُ بظلِّهِ
فألقى رمالَ البِيدِ تزدادُ حولي

وما زلتُ أرنو للسّماءِ مؤمِّلًا
على نورِها أمشي لأرضِ ذهولِ

وما زلتُ أُبقي للسّؤالِ ضجيجَهُ
لعلّي بهِ أبني قِلاعَ عقولِ

أنا الحالمُ السّاهي أرومُ ممالكًا
بساحاتِها فخرًا أجرُّ ذيولي

وأنسى عناوينًا وقفتُ ببابِها
هزيلًا جريحًا مِنْ سياطِ خمولي

وأنسى بحارًا لمْ تهلِّلْ لمركبي
وعمْرًا بهِ عانيتُ ثِقْلَ جَهولِ

وإنْ هدَّني ضعفي وأظهرتُ شكوتي
أتاني إلهي كي يزيلَ ذبولي

وأسمعُ منهُ ما يعيدُ صلابتي :
كفاكَ وهيّا فِضْ كفيضِ سيولِ

ولا تشكُ مِنْ ضعفٍ فإنّكَ في يديْ
أُعيدُكَ للتّرحالِ غيرَ مَلُولِ
—————————-

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design