إلهي ضاقَت بنا غرفُ التَّفسيرِ هلَّا بيَّنت

جورنال الحرية

كتب الشاعر/ علي مراد _ سوريا

(( إلهي ضاقَت بنا غرفُ التَّفسيرِ
هلَّا بيَّنت ))

أراني غارقاً حتى جبهتي في تفسيرِ ( النُّقطة )
نقطةٌ تغيِّرُ ملامحَ الأرجاءِ
والمحفظة …
نقطةٌ تحومُ حولَ رقمٍ مهملٍ في المعادلة
والناتجُ صفرٌ وشامةٌ وندبة
نقطةٌ تحملني على صهوةِ البراقِ لجهةِ البهاء
و تختمُ رسائلي إلى الله بالشمعِ الأحمر
نقطةٌ تزلزلُ تحت جلدي
فأعودُ اخضراراً على خطِّ الاستواءِ
والنار
نقطةٌ تلعبُ بنا تارةً
وتارةً ترمينا خارجَ حدودِ الجغرافيا
ككرةٍ مغلَّفةٍ بالخرائط..
نقطةٌ صغيرةٌ تبترُ ضلعَ الأبجديَّةِ
وتسبحُ في حبرِ الجسد..

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design