كومة طين

جورنال الحرية

كتب الدكتور/ ناصر سماري _ العراق

التفت لنفسك وحاورها كثيرا ولاتدعها تبرر لك هواك في ان تفتق باعوادك اليابسة عيون ..
انها لاتبصر وأن ابصرت فلاترى ماتشين به غيرك لانك قبالها ..
نهب كل شيء مجانا لكن اين نضعه
لاجرار ولاقحوف ولا
عروق تتدفق فيها دماء الاسلاف …
منذ ان سال العطش بين اصابع الوفاء
غاب وجه الله …
ضاع التاريخ .
وغيب الوطن في التراب .
وسيقت النعاج للموت خنقا .
تأبط بجزاتاها الخراف.
.. عرابها والبعرور ..
وتسبيح وتهجد مغرور..
يسكبون بماء مضاف على القبور
يصنعوا اكوام من الطين
ان بقرت البطون وفتقت العيون
فأنها لاتبصر.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design