احذر .. مفعل نووي صغير بجوارك

جورنال الحرية _ مصر 

النوم بجوار جهاز الجوال يعادل النوم بجوار مفاعل نووى صغير مما يؤدي على المدى الطويل إلى تدميـر جهـاز المنـاعـة فى الجسم وتلف فى الدماغ ..

أوضح دكتور جمال شعبان، أستاذ القلب بالمعهد القومى للقلب، أن مخترع رقائق الهاتف المحمول عالم الكيمياء الألمانى فرايدلهايم فولنهورست حذر من مخاطر ترك أجهزة الموبايـل مفتوحة فى غرف النوم على الدماغ البشرى، وقال فى لقاء خاص معه فى ميونيخ، أن إبقاء تلك الأجهزة أو أية أجهزة إرسال أو استقبال فضائى فى غرف النوم يسبب حالة من الأرق والقلق وانعدام النوم وتلف فى الدماغ، مما يؤدى على المدى الطويل إلى تدميـر جهـاز المنـاعـة فى الجسم

كما أن الترددات الكهرومغناطيسية الناتجة من الموبايل أقوى من الأشعة السينية التى تخترق كافة أعضاء الجسم والمعروفة بأشعة ”اكس”.

وأشار بهذا الصدد إلى العديد من الظواهر المرضية التى يعانى منها غالبية مستخدمى الموبايل مثل الصداع وألم وضعف الذاكرة والأرق والقلق أثناء النوم وطنين فى الأذن ليلاً، كما أن التعرض لجرعات زائدة من هذه الموجات الكهرومغناطيسية يمكن أن يلحق أضرارا بمخ الإنسان.. وفسر طنين الأذن بأنه ناتج عن طاقة زائدة فى الجسم البشرى وصلت إليه عن طريق التعرض إلى المزيد من الموجات الكهرومغناطيسية.

وقال البروفيسور، الذى اخترع رقائق الموبايل، أثناء عمله فى شركة سيمنس الألمانية للإلكترونيات، أن إشعاعات الهاتف المحمول تضرب خلايا المخ بحوالى 215 مرة كل ثانية مما ينجم عنه ارتفاع نسبـــــــــة التحول السرطانى بالجسم 4% عن المعدل الطبيعى…

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design