ماذا لو غاب الرئيس السيسي ‎من يحكم مصر 🇪🇬

جورنال الحرية _ هولندا
بقلم الكاتب/ مصطفي كمال الأمير

سيناريو مخيف جداً
طرأ علي بالي هذا السؤال الافتراضي
ماذا لو غاب الرئيس السيسي (66 سنة ) عن المشهد السياسي المصري
تفكير خارج الصندوق كما يقولون
ماذا لو مرض الرئيس ( لا قدر الله ) بعدوي كورونا مثل الرئيس الأمريكي ترامب أو البريطاني جونسون
وبعد وفاة المعزول مرسي عام 2019
ثم وفاة المخلوع مبارك بعده بداية 2020
سؤال لم يخطر في بال أحد سواء من جانب المؤيدين للدولة المصرية أو من جانب المعارضين لها ومنهم خونة الدوحة واسطنبول
الذين باعوا وطنهم وضمائرهم الميتة لأعداء مصر

‎هل يكون لدينا عدلي منصور جديد هو رئيس المحكمة الدستورية العليا الحالي
المستشار سعيد محمد مرعي عمرو الذي أدي اليمين الدستورية أمام الرئيس السيسي العام الماضي

‎ أو يكون الرئيس المؤقت هو رئيس البرلمان علي عبد العال
بعد إعادة انتخابه وتعيينه مجدداً 2020
‎وبعد إلغاء منصب نائب الرئيس في دستور 2014
‎وعدم تدارك ذلك الخطأ في التعديلات الدستورية عام 2019
ومن يصلح من الاحزاب السياسية المهلهلة لقيادة سفينة مصر الكبيرة
وسط هذه الأمواج العاتية المتلاطمة
والخراب الذي أصاب الوطن العربي بعد اندلاع الحروب الأهلية في سوريا ليبيا واليمن
وضياع القدس والقضية الفلسطينية بعد ثورات السراب العربي
دليلاً علي هذا السراب أن شعوبنا العربية ثارت غضباً علي حكامها وأطاحت بعروشهم 2011/19
لكنها لم تغضب أبداً علي الإسرائيليين الذين احتلوا أرض فلسطين وشردوهم
ربيعنا الحقيقي عند تحرير قدسنا وأقصانا

ماذا لو طالته يد الغدر من الخونة المجرمين المفسدين الذين حاولوا اغتيال جمال عبد الناصر 1954 بالاسكندرية
وقتلوا الرئيس الشهيد أنور السادات في يوم النصر 6 أكتوبر 1981
ثم حاولوا اغتيال الراحل مبارك بإثيوبيا عام 1995 ..
الإخوان المفسدين الذين كرموا قتلة السادات من آل الزمر وغيرهم
المصريين افتكروا يوم 2012/10/6
إن مرسي والإخوان كانوا يحتفلون بذكري نصر اكتوبر 73
لكن الحقيقة المريرة أنهم كانوا يحتفلون بذكري أكتوبر 81 ( اغتيال السادات) مع من قتلوه في استاد القاهرة
بعدما أخدوا تار الاسرائيليين من السادات بطل الحرب والسلام

توضيح من التاريخ لكل الحالمين بالدولة الدينية “دولة الخرافة” في مصر
كما كانت في عصور الظلام ( الوسطي )
وفشلت في أوروبا مع بابا روما
هناك سوْال بريء
لماذا لا يتولي فضيلة شيخ الأزهر حكم مصر ورئاسة الدولة ??
لتطبيق شرع الله باعتباره المرجعية الأولي للمذهب السني 90% من سكان دول العالم الإسلامية
وهل يقبل بذلك السلفية والاخوانجية
الإجابة هي أنهم أول من سوف يرفضون ذلك
بل وسيقاتلونه بالدم والسيف والنار
لأن هذا لم يحدث أبدا في تاريخ الأزهر العريق خلال اكثر من ألف عام
ولن يحدث أيضاً لأن الصراع دائماً علي الحكم هو صراعا سياسياً وليس دينيا
أي أنه صراع قوة وليس صراع حق

… عندما يكون صراعاً دينيا كل طرف اعتقاداً منه باحتكار الحق سوف يقوم بتكفير الآخر
وهو ما نعانيه حالياً من تجار الدين والوطن من جماعات العنف السياسي من المتأسلمين
والدليل من تاريخ الأزهر نفسه الشيخ العز ابن عبد السلام بايع محمود ابن ممدود “الأفغاني” ( سيف الدين قطز ) حاكماً لمصر وقائداً لجيشها في معركة عين جالوت عام 1260 للانتصار علي جيوش المغول التتار
والشيخ الشرقاوي والشيخ عمر مكرم نقيب الأشراف بايعوا محمد علي “الألباني” حاكماً علي مصر عام 1804

لن يلبس المصريين مرة أخري الطربوش العثماني والعمامة الإيرانية
ولن تعود مصر أبدًا
ولاية تركية أو مستعمرة إنجليزية

لحسن حظ المصريين أن الرئيس السيسي جمع بين زعامة عبد الناصر ودهاء السادات
ولا شيء من عناد مبارك وغباء مرسي
ختاماً لا نكتفي فقط بعرض المشكلة لكننا نقدم الحلول العملية لها
أولاً يجب إعادة منصب نائب الرئيس في الدستور الجديد
وإعادة الحياة للأحزاب السياسية الميتة إكلينيكياً
إصدار قرارت حاسمة فيما يخص الانتخابات البرلمانية الحالية لتصحيح مسار ثورة 30 يونيو
وتقديم برلمان حقيقي قوي يقوم بكل سلطاته الرقابية التشريعية

والتجهيز للانتخابات الرئاسية المصرية القادمة وتحديد موعدها دستورياً
مع تقديم مرشحين حقيقيين قادرين علي المنافسة الشريفة والقيادة وإدارة الدولة المصرية
بدلاً من انتخابات 2018 الشكلية مع مرشح وحيد ( موسي مصطفي ) الذي جاء ثالثاً بعد نسبة الأصوات الباطلة في الانتخابات
حتي نكسب ثقة واحترام العالم
وفتح القنوات الشرعية وإفساح المجال أمام المعارضة الوطنية الشريفة من داخل مصر
حتي نحصن جبهة مصر الداخلية بالقضاء نهائياً علي الفساد والإرهاب
ونقطع الطريق علي أعداءها في الخارج
احنا عاوزينك يا ريس
ربنا يحميك ويحفظك لمصر

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design