ترنيمة الحبّ الإلهيّ

جورنال الحرية

كتب القس/ جوزيف إيليا _ ألمانيا

لا شيءَ يفصلُنا عن الرّبِّ
منّا لهُ فيضٌ من الحُبِّ

لا شِدّةٌ في وجهِنا عصفتْ
تقوى علينا أو لظى حربِ

كلّا ولا خطرٌ سيمنعُنا
عن سيرِنا أو ظلمةُ الدّربِ

والجوعُ لا نخشى براثنَهُ
والعيشُ نقبلُهُ بلا ثوبِ

مِنْ أجلِهِ نرضى بزوبعةٍ
تلقي بنا لمخالبِ الصّعبِ

ونحبُّهُ حتّى ولو قِطَعًا
كالشّاةِ صرنا في فمِ الذّئبِ

ولأجلِهِ للموتِ شهوتُنا
نمضي إلى فِردوسِهِ الرَّحبِ

ونقولُها في أذْنِ حاضرِنا
وبسمْعِ يومٍ قادمٍ خِصْبِ :

لن تُكتوى بالنّارِ جنّتُنا
إنّا سنلوي قبضةَ الرُّعبِ

ونعلِّمُ الدّنيا قصائدَنا
في لحنِ عُودٍ مبهجٍ عَذْبِ

فالرّبُّ تأتينا محبّتُهُ
في بُعدِنا عنهُ وفي قُرْبِ

ومَنِ الإلهُ غدا بجانبِهِ
بَطَلًا سيحيا هانئَ القلبِ
—————————-

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design