إسبرانتو Esperanto لغة العالم وبرج بابل الجديدة

‎جورنال الحرية

كتب : مصطفي كمال الأمير

هل سمعتم عن هذه اللغة الموحدة للعالم ؟
الإجابة معروفة مقدماً لأنني شخصياً عرفتها مؤخراً بالصدفة البحتة عن طريق شابة هولندية تعمل ناشطة اجتماعية في أمستردام

الإسبرانتو لغة عملية
مصطنعة اخترعها البولندي لودفيغ زامنهوف عام 1887 قبل 150 عاماً وكان هدفها أن تكون لغة اتصال دولیة موحدة.
الإسبرانتو أبجدياتها لاتينية وليست من اللغات الأوروبية
لكنها قريبة من اللغة السلافية، والعبرية الحديثة
يتحدث بها مئات الآلاف ويصلون لمليوني شخص فقط حول العالم
تستخدمها بعض المؤسسات الدولية مثل
مؤسسة اللاوطنية الدولية، والمنظمة العالمية للإسبرانتو، التي لها علاقات استشارية مع الأمم المتحدة واليونيسكو.
ديانة الاوموتو تحبذ استخدام الإسبرانتو وكذلك الديانة البهائية أيضاً
توجد في بعض جزر الكاريبي والمحيط الهادىء
على الرغم من الجهود التي تبذلها المنظمة لنشرها في العالم العربي،
إلا أن عدد الناطقين بالإسبرانتو ودارسيها في العالم العربي ما زالوا محدودين جداً فقط بضع عشرات،

في أبريل 2008 عقد في العاصمة الأردنية عمان مؤتمر الشرق الأوسط الأول للإسبرانتو
بحضور خمسين من ناطقيها وكان معظمهم من دول أوروبية وإسرائيل
لها علم خاص بها لونه أخضر مع نجمة خماسية خضراء علي أرضية بيضاء مربعة في أعلي اليسار

إذن اخترعوا لغة موحدة للعالم لكنها فشلت في الانتشار
وكان مكانها الوحيد في الأكاديميات وكتب التاريخ

مع وجود سبعة آلاف لغة في العالم حالياً أكثرها انتشاراً الصينية ( ماندرين) تليها الإسبانية ثم الإنجليزية وبعدها العربية ثم اللغة الهندية والبرتغالية والبنغالية
واللغة الروسية
توجد رواية في الكتاب المقدس عن مدينة بابل في العراق
أنها وقت بناء برج بابل كان العالم يتحدث لغة واحدة
لكنها كانت متعددة اللغات حيث كان السكان يتحدثون الأكادية التي كانت تكتب بالمسمارية، إضافة إلى الآرامية لغة السيد المسيح عليه السلام

اذا تحدثنا عن اللغة العربية الواحدة الموحدة للعرب والمسلمين

لسان العرب هو من عائلة اللُغات السامية نسبة الي سام إبن نوح عليه السلام مع اللغات العبرية والأرامية في أرض كنعان بفلسطين والأمهرية في الحبشة
وقد تبلورت العربية عند سيدنا إسماعيل أبو العرب وأمه هاجر المصرية وأبيه هو أبو الأنبياء إبراهيم الخليل
بما يعني أن كل عربي الآن أصله نصف مصري وراثيا وتاريخيا

كلمة ( لُغَة ) مُشتقَة من اللفظ الإغريقي اليوناني ( لوخوس ) في إطار التبادل الحضاري بين الألسن ولغات العالم ومازالت مفردات العربية مستخدمة في بلاد الغرب حتي الآن
مثل (سُكَر- غزالة – تعريفة – ديوان- الجبر– الكيمياء– ليمون – قبطان – سفري – قِط – شريف – كَعك – أمير البحر – قنديل – قيثارة – الكحول. إلخ )

عندما كانت اللغة العربية قبل 1492 عام سقوط الأندلس ( إسبانيا الحالية ) هي لغة العلم والتجارة والأعمال في العالم لقرون طويلة
قبل تدهورها بعد عام 1258 عند غزو المغول التتار لمدينة بغداد عاصمة الرشيد والخلافة العباسية ودمشق دار الخلافة الأموية وبلاد الشام وتدمير المكتبات وإغراقها في نهر دجلة وإتلاف المخطوطات والكتب

حتي فقدت اللغة العربية مكانتها المميزة وتراجعت أهميتها لصالح لغات أخري كاللغة الفرنسية بعد الثورة علي الملكية البورجوازية هناك
ثم الإنجليزية لُغة العصر حاليا بعد المد الإستعماري البريطاني
ثم المد الثقافي لأفلام هوليوود والسينما الغربية والتأثير السياسي والتُجاري والعسكري الأمريكي

وتتكون اللغة العربية من 28 حرفا بالإضافة الي حرف الهمزة وتتميز لغتنا الجميلة بثراء وغني بدائل مفرداتها كاللغة اللاتينية الأم لأوروبا والعالم الجديد
التي خرجت منها لغاتها الجديدة التي تكتب من اليسار الي اليمين
علي عكس العربية التي تكتب من اليمين لليسار
وتوجد خطوط مُختلِفَة لكتابة العربية ومنها الخط الكوفي الشهير والتِلت والخط المغربي الأندلسي والرقعة والنسخ قبل إنقراض الخطاطين بعد ظهور الحاسوب (الكمبيوتر) والفضائيات وإنصراف الناس عن القراءة لصالح المشاهدة فقط

وتتميز العربية الفريدة عن لغات العالم بوجود علامات التشكيل ( الفتحة والكسرة والضمة والشَدة والسكون )
التي بدأها الخليل بن أحمد الفراهيدي
بعد وضع النقاط علي الحروف العربية التي كان أبو الأسود الدؤلي هو أول من بدأها
للحاجة اليها في حفظ آيات ومعاني القرآن الكريم
في عهد الخليفة الرابع والأخير علي إبن أبي طالب
وبعد كتابة نسخ من القرآن ( مصحف عثمان ) وإرسالها الي الأمصار بعد فتحها في عهد الفاروق عمر والخليفة الثالت عثمان بن عفان
ليحفظ الله بالقرآن لسان العرب من الإندثار الذي أصاب اللغات المعاصرة لها
بل جعل الله اللغة العربية لسان أهل الجنة
لقوله تعالي وتحيتهم فيها سلام عن أهل الجنة وعن الحور العين أنهن عُربا أترابا ..

تميز لسان العرب بالقافية والشعر هجاءَ أو ذمَا وقدحا في الأعداء أو مدحا للحاكم أو للتفاخر بالقبيلة
وكان سوق عُكاظ الشهير في جزيرة العرب مناسبة كبيرة وموسم سنوي للشعراء حتي قبل بزوغ الإسلام مباشرة
ويتحدث العربية الآن مئات الملايين من البشر في العالم العربي ودول الجوار في تشاد وإريتريا والسنغال وأرض الأحواز بإيران والهند وباكستان التي تستخدم الأبجدية العربية في لغتها الرسمية وهي الأوردية
كذلك اللغة الكُردية والفارسية تكتب بحروف عربية وفي أذربيجان وتركيا أيضا كانت تكتب بالحروف العربية
حتي قيام الضابط العسكري التركي مصطفي كمال أتاتورك بإلغائها لصالح الأبجدية اللاتينية بعد سقوط الخلافة العثمانية والسلطان عبد الحميد الثاني آخر حُكامها في 1917
وقيام الجمهورية التركية التي منعت أيضا إرتداء الطربوش الأحمر التركي الشهير لصالح الزي والملابس الأوروبية والتأسيس للدولة العلمانية هناك بإغلاق المساجد وتحويلها الي متاحف ومزارات للسياح !!

تم إعتماد العربية لغة رسمية سادسة بالأمم المتحدة في 18 ديسمبر 1974
لكي يصبح هو اليوم العالمي للإحتفال باللغة العربية التي عرفت إزدهارا كبيرا بعد إختراع المطبعة وسهولة الطباعة والنقل
وشهدت حركة الترجمة من وإلي العربية نشاطا كبيرا لزيادة المتعلمين والمبعوثين للغرب للدراسة أو المستشرقين من الغربيين قبل وأثناء الحملاث الاستعمارية الفرنسية والإنجليزية والإيطالية والإسبانية علي بلادنا في المغرب والمشرق
وتمت محاولات تعريب الكثير من المصطلحات الغربية المتداولة بعد جلاء الإستعمار في مصر والعراق والشام والجزائر
وتبقي دول الخليج العربي في حاجة لتعريب مفرداتها اليومية من اللغات الأخري الدخيلة علي العربية من الهندية والفارسية والأوردية

وهناك لهجات مختلفة كثيرة سواء لكل بلد علي حدة أو داخل البلد الواحد وأشهر تلك اللهجات هي العامية المصرية السهلة والمعروفة من جميع العرب للمد الثقافي للقوة الناعمة لمصر ومنها اللهجة الصعيدية والاسكندرانية
وهناك إيضا اللهجة الشامية واللبنانية والدارجة المغاربية واللهجات الخليجية المختلفة واللهجة اليمنية واللهجة السودانية المُمَيزَة

وهنا يجب التنبيه علي ضياع وتراجع اللغة العربية في بلادها في الوقت الذي تفتح فيه الجامعات في الغرب أقساما خاصة للُغَة العربية والثقافة الإسلامية هناك
بينما أهملنا نحن تعليم العربية في بلادنا
بل علمنا أجيالنا الشابة اللغة الإنجليزية باللهجة البريطانية والأمريكية لأنتشار مدارسهم وجامعاتهم في بلادنا مع الثقافة الغربية وأفلام الكارتون الغربية وبرامج الأطفال الأمريكية
مما ساهم في ظهور لهجات هجين جديدة للشباب الصاعد غير مفهومة لآبائهم وللأخرين مع موسيقي الصخب والمهرجانات والرقص

وهنا يأتي الدور الهام علي جامعة الدول العربية في القيام بواجبها الأساسي في الحفاظ علي الهوية والثقافة للشعوب العربية
لأنها مصلحة قومية وطنية وضرورة عاجلة لإثبات أنها كيان حي مازالت تنبض بالحياة
وليست جسدا ميتا بدون شهادة وفاة وتصريح بالدفن
لأنه من إكرام الميت دفنه أو ببلاغة العربية شتان َمابين الثَري والثُرَيا ..
لقد أسمعت لو ناديت حيا .. لكن لا حياة لمن تنادي
ختاماً يدرس المستشرقين في الغرب لغة العرب ودين الاسلام بهدف إختراقه والتشكيك في ثوابته
بينما يتباهي العرب انفسهم بالتحدث باللغات الأوروبية واهمال لغتهم الأم لغة القرآن الكريم
منذ نزوله مع ملاك الوحي جِبْرِيل رسول السماء الي أهل الأرض

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design