طفولة مغتصبة

جورنال الحرية
كتبت الشاعرة/ خديجة وقار _ المغرب
————————-
اشتقت لابي…….
تركني طفلة….. ورحل
لم يرحل… بل أسر في المعتقل
مرت سنوات…… الصغر
وانا لا ابالي للأيام اذ تمر
لا اعرف ابي إلا من الصور
ولا اعرف حنانه إلا من دموع
امي ……..اذ على الخد تنهمر
ومن وجهها حين … يبتسم
كنت انام داخل دولابه
لأعانق رائحة ثيابه وأحلم
احلم بصدر فقدته بالغلط
غلط قرار غير عادل بالحكم
………………..
اشتقت لوجه ابي..وجسم ابي
ربما من العطش جلده جف
او من سواد الغرف
بصره ابيض ودمعه تكفف
او ربما تجعد الوجه وانكمش
بالخطوط كالحجر اذا انتقش
……………
لست الوحيد من عرف الزنزانة
نحن ايضا حياتنا بعدك زنزانة
رغم اختلاف الشكل والمكانة
…………………
اتذكر اني توسلت…
اتذكر اني ركدت وركدت
وفي يدي ورقة كتبت
اتذكر حين تنهدت
بانفاس متزاحمة وشهقت
…………………
والدي اسير منذ زمن
اريد ان اراه قليلا من الزمن
فنظر لحجم قامتي وتأثر
وقال للآخر…….
هل ما زال هناك احياء في المقر
ثم أخذوني من يدي لانتظر
ساعات وساعات
ولم ارى احدا يمر
ربما هو وعد قد احتضر
او ربما هو جواب قد اختصر
لكن لو كنت مكانهم
لما اعطيت وعدا لطفلة
في الذاكرة قد استوطن للكبر

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design