لمتنا في الإمارات تدعم “القائمة الوطنية من أجل مصر “

دبي- الإمارات العربية المتحدة .

كتب : عاطف البطل  .

أعلنت ” لمتنا في الإمارات ” دعمها الكامل للقائمة الوطنية في حب مصر ، ودعت المصريين بالخارج لضرورة التسجيل على موقع الهيئة الوطنية للانتخابات حتى يتمكنوا من الأدلاء بأصواتهم في انتخابات مجلس النواب المقبلة .
وكانت النائبة غادة عجمي قد قامت بتدشين مجموعات للمصريين بالخارج على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة،منها صفحة ” لمتنا في الإمارات ” على الفيس بوك والتي تم تدشينها في الذكرى السنوية لعيد القوات المسلحة المصرية والذي وافق 6 أكتوبر من عام 2019 م ،حيث انطلق اسمها ليجوب دولا كثيرة حول العالم ، ولذلك رأينا عبارة ” لا بديلا لعجمي ” تتصدر مواقع التواصل الاجتماعي نظرا لإسهامتها الواضحة في خدمة المصريين بالخارج في قضايا متعددة .
. إن لمتنا في الإمارات ليست مجرد تجمع للمصريين على مواقع التواصل الاجتماعي فقط ،وإنما هي أيقونة دعم للمصريين بالخارج ؛كي يبقوا على تواصل دائم ومعرفة بما يجري على أرض الواقع ،فهم قوة داعمة للدولة المصرية سواء في المال والاقتصاد عبر تحويلاتهم واستثماراتهم في الداخل ،أم في الدفاع عن الدولة المصرية في الخارج عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي والتي أصبحت ساحة لحرب الشائعات للتأثير على المجتمعات لجعلها تفقد الثقة في قياداتها ومؤسساتها الوطنية …
ومن هذا المنطلق جاء التفكير الواعي في تدشين هذا التجمع من ” عجمي ” ولذلك حرصت كل الحرص على اختيارها للأشخاص الذين كونوا فريق عمل متميز ، كما جاء اختيارها للمكان بحرص وعناية شديدة وهو أرض الإمارات ؛ لما لها من أهمية كبرى في الوقوف في خندق واحد مع الدولة المصرية على كافة المستويات .
ومنذ تدشين هذا التجمع والذي اهتمت به وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة ، أصبحت هناك لقاءات دورية مع أبناء الجالية وخصوصا في المناسبات الوطنية المصرية من مثل ، عيد القوات المسلحة في السادس من أكتوبر من كل عام وذكرى ثورة يوليو 1952م وغيرهما من مناسبات ،إضافة إلى مشاركة دولة الإمارات العربية في يومها الوطني ،وكل ذلك بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة وأبناء الجالية المصرية وإخوانهم من أبناء الإمارات .كما تقوم “عجمي” بعمل اجتماعات دورية مع أبناء الجالية المصرية تحت عنوان ” اسأل النائب ” لتلقي استفسارات المواطنين -وجها لوجه – والإجابة عنها ، كما تم عرض بعض مشكلاتهم للوصول إلى حلول سريعة لها عبر التواصل مع مؤسسات الدولة المختلفة وليس هذا في الإمارات فحسب بل في عدة دول أخرى .
إن لمتنا في الإمارات أيقونة الحب والانتماء للدولة المصرية وجميع مؤسساتها الوطنية بقيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي -حفظه الله ورعاه وسدد خطاه – لنقول جميعا من صميم قلوبنا : تحيا مصر .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design