شهداء بلادي

جورنال الحرية _ مصر
بقلم الشاعرة/ عبير الإمام

انعى أسر الشهداء ببعض الكلمات التي لا توفي حقهم ولكني جرحت بجرحهم فأمسكت قلمي لأخط بعض الكلمات و انشدها بصوتي فتجرح قلبي فما انا سوي جزء و هم بما فعلوا اصبحوا فوق الكل اللهم اسالك ان تجمعنا معهم في الجنة شهداء ابرار
عبير الامام
مصر اما ندهت ولادها لبوا
صاموا و فطروا في نعيم و جنة
يشهد عليهم كل الملائكة
واقفين في صحرا و نارها قيده
صائمين صيامهم يشهد عليهم
وقفوا في كمين يحموا الديار
هجموا عليهم اهل الدمار
لساك صغار يا ابني و ملازم
و معاك مساعد …….
عد الجنود تلقاها تسعه
عبد الحميد حمد ربك
ساعدك شحاته
.واقف معاك تسع جنود
محمود .. محمد… أبنوب و احمد
اخد وكوا غدر قبل الفطار
شهاد تكوا شرف نتباها بيه
تقول ولادنا ماتوا صغار
لكن عملهم أعمال كبار
مش راح ابكي ولا انوح عليكم
لا هقوي بيكم و بكل جيشنا
و أرفع في راسي و أشد ظهري
ايوا انتوا سندي رافعين لي راسي
يا جيش بلادي

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design