الأفكار الزائفة دمرت مفهوم الأسرة

جورنال الحرية 

كتبت/ فريهان طايع

في البداية الزواج هو الرباط المقدس من السماء قبل الأرض.. هو الحياة المشتركة.. هو تقاسم المسؤوليات.. الزواج مؤسسة تُبني على الحب و التنازل و التضحية والاحترام و التقدير بين كلا الطرفين.
فهل يعقل ما يحدث اليوم من تشويه لفكرة الزواج و لكلمة زوج و زوجة فقد أصبح مفهوم الزواج اليوم عبارة عن سجن و مفهوم الزوج مختصر في السجان و الخائن و عديم المسئولية و فكرة الزوجة أصبحت مختصرة في النكد و الإهمال و التسلط و الجبروت
ماذا لو عكسنا المفاهيم و أصبح مفهوم الزوج مختصر في الأب و الصديق و الأخ أليس الزوج هو السند؟! و هل يمكن للمرأة أن تعيش بأمان بدون رجلا يحميها وهل يمكن لرجل أن يعيش بدون زوجة حنونة و طيبة تكون صدرا رحب لكل مشاكله و همومه ؟!
ماذا أصاب المجتمعات العربية التى أصبحت همجية مفتقرة للمبادئ و الأصول ،فاليوم الفتنة لم تقتحم الدول و السياسات و الشعوب فحسب بل اقتحمت كذلك العائلات عبر البرامج و قنوات اليوتيوب ،و عبارات مغلوطة و زائفة لا صلة لها بالواقع بل حياة الناس أصبحت تقودها أفكار مسبوقة و مغلوطة مثل لا تغفري له و هو لا يستحقك و اطلبي الطلاق فقط لأسباب تافهة جدا ،اليوم البيوت قد تدمرت لأسباب تافهة جدا ،اليوم المنازل قد تدمرت بسبب الأفكار الراديكالية و المفتقرة للوعي و التفكير السليم
الزواج ليس سجن مثلما يروج الكثيرون بل هو مؤسسة لبناء أجيال ماذا لو فسدت هذه المؤسسة كيف سيكون حال الأجيال ؟
أنت لست خادمة له هذه العبارات أصبحت رائجة جدا و هو كذلك ليس خادما لك عندما يتعب طوال اليوم من أجل لقمة العيش من أجل الإنفاق عليك و على أبنائك هو ليس خادم أيضا
لو فكرنا بهذا المنطلق ستكون النتيجة هكذا ماذا لو فكرنا بأسلوب متحضر و أرقي أسلوب التكامل و التشارك بأسلوب احترمك و تحترمني ،بأسلوب اقدرك و تقدرني ،بأسلوب أجدك و تجدني اعتقد في هذه الحالة سوف تكون النتيجة أفضل و سوف تتقلص المشاكل و الصراعات و سوف تكون الحياة أكثر استقرار و سلام.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design